تحطم طائرة «بوينغ» جنوب روسيا ومقتل جميع ركابها

قُتل 62 شخصًا على الأقل في تحطم طائرة «بوينغ» صباح اليوم السبت في مطار «روستوف أون دون»، جنوب روسيا بسبب سوء الرؤية.

وقالت لجنة التحقيق الروسية المكلفة بالتحقيقات الجنائية إن طائرة «البوينغ 737» التابعة لشركة الرحلات «فلاي دبي» كانت تقوم برحلة بين دبي وروستوف وتحطمت خلال محاولتها الهبوط، وفق «فرانس برس».

وأضافت في بيان: «وفق المعلومات الأولية، اصطدمت الطائرة بالأرض وتفككت إلى عدة قطع، كان على متنها 55 راكبا، وطاقم من سبعة أفراد وقتلوا جميعًا». وكانت وزارة الحالات الطارئة الروسية تحدثت عن 61 قتيلاً، هم 55 راكبًا وأفراد الطاقم الستة. وتم فتح تحقيق جنائي الحادث.

وذكرت وزارة الحالات الطارئة أن الطائرة تحطمت لدى قيامها «بمحاولة ثانية للهبوط بسبب أحوال جوية سيئة». وأضافت أنها «اصطدمت بمدرج الهبوط بأحد جناحيها وبدأت في التفكك». وقالت إنها أرسلت أكثر من 500 رجل إنقاذ ونحو ستين آلية إلى مكان الحادث.

من جهتها، قالت شركة الطيران «فلاي دبي» إنها «تأسف لتأكيد تحطم رحلتها رقم «في زد981» عند الهبوط، وأعلنت عن أرقام هواتف يمكن لعائلات الضحايا الاتصال عليها.

وسقطت الطائرة على بعد نحو مئة متر من مدرج الهبوط في ظروف من سوء الرؤية. وقد حاولت الطائرة لساعتين الهبوط محلقة فوق مدينة روستوف أون دون «بسبب أحوال جوية صعبة».

وقالت وكالة الأنباء الروسية «تاس» إن أمطارًا غزيرة كانت تتساقط فوق المدينة صباح اليوم السبت بينما أصدرت وزارة الحالات الطارئة تحذيرًا من رياح عاتية. وتم تحويل مسار عدد كبير من الرحلات إلى مطار كراسنودار المجاور. وذكرت وسائل إعلامية أن جميع ركاب الطائرة روسيون بينهم أربعة أطفال، ويضم طاقم الطائرة أجانب.

المزيد من بوابة الوسط