روسيا: سحب معظم القوات من سورية خلال يومين

قال قائد سلاح الجو الروسي فيكتور بونداريف، الخميس، إن موسكو ستستكمل سحب معظم قواتها من سورية في غضون يومين أو ثلاثة.

وأعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي عن أمله في أن يسهم إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين البدء في عملية انسحاب القوات الروسية من سورية، في توفير الأجواء الملائمة لإنجاح مسار المفاوضات التي انطلقت أعمالها في جنيف بين وفدي الحكومة والمعارضة السورية.

واعتبر الأمين العام للجامعة، في بيان له الأربعاء، أن هذا الإعلان الروسي جاء في توقيت مناسب، ويمثل خطوة إيجابية هامة باتجاه تعزيز الجهود المبذولة من قبل مجموعة الدعم الدولية الخاصة بسورية لإنجاح مسار مفاوضات جنيف الجارية تحت رعاية الأمم المتحدة، وكذلك لتثبيت الهدنة القائمة ووقف الأعمال القتالية.

كما اعتبر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الثلاثاء أنه ينبغي النظر إلى خطوة روسيا ببدء الانسحاب من سورية، كإشارة إيجابية لوقف إطلاق النار، مؤكدا أن موقف إيران حول ضرورة وقف إطلاق النار والتوصل إلى حل سياسي في سورية.

وقال إن «حقيقة صمود شبه هدنة في سورية موضع ترحيب، هذا شيء كنا نطالب به منذ ما لا يقل عن عامين ونصف العام أو ثلاثة أعوام». وأضاف وزير الخارجية الإيراني أن «حقيقة أن روسيا أعلنت بدء سحب جزء من قواتها يشير إلى أنهم لا يرون حاجة للجوء إلى القوة في الحفاظ على وقف إطلاق النار».

والتقي الموفد الدولي الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا، الأربعاء، وفدًا ثانيًا من المعارضة السورية يضم نائب رئيس الوزراء السابق قدري جميل المقيم في موسكو، وفق ما أكد أحد أعضاء الوفد لوكالة «فرانس برس».

وقال فاتح جاموس العضو في الوفد الممثل لـ«الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير» المقربة من موسكو، التي يعد جميل أبرز قياداتها، لـ«فرانس برس» في جنيف «تلقينا دعوة للمشاركة في محادثات جنيف وسنلتقي المبعوث الخاص عند الساعة 6.00 من مساء الأربعاء» للمرة الأولى منذ بدء المحادثات التي اقتصر حضور المعارضة فيها على الهيئة العليا للمفاوضات.

المزيد من بوابة الوسط