قوات الأمن الباكستانية تقتل 21 «متطرفًا» من طالبان

قتلت قوات الأمن الباكستانية 21 متطرفًا في غارات جوية وعمليات برية بدأت خلال الليل في المنطقة الحدودية شمال غرب البلاد حيث تشن عملية لتطهير معاقل طالبان.

وقال الناطق العسكري عاصم باجوا إن الغارات التي نفذت في وادي شوال في مقاطعة وزيرستان الشمالية القبلية بدأت الإثنين ليلاً وكانت مستمرة الثلاثاء، بحسب «فرانس برس». وأضاف على تويتر «العمليات مستمرة، المرتفعات الأساسية والتنقلات على طول الحدود الباكستانية الأفغانية مؤمنة، وتطهير الوادي جارٍ».

ونشر لاحقًا صورًا لعسكريين يجوبون منطقة مغطاة بالأشجار ومنشأة مهدمة يتصاعد منها الدخان. وبدأت باكستان عملية تطهير معاقل طالبان والقاعدة في وزيرستان الشمالية في العام 2014، وتزعم أنها قتلت أكثر من 3750 متطرفًا منذ ذلك الوقت، من دون تسجيل إصابات بين المدنيين.

غير أن نقادًا وحقوقيين قالوا إن العملية التي تشنها باكستان تفتقد إلى الشفافية ومن غير الواضح متى ستنتهي. وقال الجيش الباكستاني في أواخر فبراير الماضي إن عمليته دخلت مرحلتها الأخيرة، من دون أن يقدم تفاصيل إضافية.

في غضون ذلك ارتفع اليوم عدد قتلى تفجير انتحاري نفذته طالبان على مجمع للمحاكم في شمال غرب باكستان، بعد وفاة جريح، وفق ما أعلن مسؤولون. وقال المسؤول في السلطة المحلية طارق حسن «ارتفع عدد قتلى انفجار الأمس إلى 18 بعد وفاة مدني متأثرًا بجروحه، فيما لا يزال جريحان في حال حرجة».

ونفذ الهجوم الإثنين في مدينة شابقدار وتبناه فصيل جماعة الأحرار التابع لطالبان باكستان الذي قال إنه للثأر من إعدام ممتاز قادري.

المزيد من بوابة الوسط