مقتل العشرات في غارات لسلاح الجو السوري

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت، إن غارات شنها السلاح الجوي السوري قتلت نحو 59 مدنيًا على الأقل في سوق بمدينة واقعة تحت سيطرة متشددي تنظيم «داعش» في شمال سورية.

وأضاف المرصد، بحسب «رويترز»، أن الضربة الجوية نفذت على مدينة الباب شمال شرق مدينة حلب واستخدمت فيها «البراميل المتفجرة»، بينما ينفي الرئيس السوري بشار الأسد استخدام سلاحه الجوي البراميل المتفجرة. ومدينة الباب كانت هدفًا أساسيًا للعديد من عمليات القصف التي نفذها الجيش منذ أواخر العام الماضي.

وتابع أن غارة جوية سورية ثانية على الجزء الواقع تحت سيطرة المعارضين في مدينة حلب قتلت 12 مدنيًا على الأقل اليوم. ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن مصدر عسكري قوله إن القوات المسلحة استهدفت تنظيم «داعش» في ريف حلب وقصفت «تنظيمات إرهابية» على الطريق المؤدي شمالاً إلى الحدود وكذلك إلى جنوب مدينة حلب وفي محيط المدينة ذاتها.

ومني الجيش بسلسلة من الانتكاسات في الآونة الأخيرة واحتفل مسلحون بينهم جبهة النصرة داخل آخر مدينة واقعة تحت سيطرة الحكومة في محافظة إدلب أمس الجمعة، بعد السيطرة عليها قبل ذلك بليلة، في حين شدد تنظيم «داعش» قبضته على مدينة تدمر الأثرية.

وقال المرصد، أمس، إنه في شمال شرق سورية اندلعت اشتباكات بين قوات موالية للحكومة وتنظيم «داعش» إلى الجنوب والجنوب الشرقي من مدينة الحسكة.