الحر يخلف 2000 قتيل في الهند

خلفت موجة الحر الشديد المستمرة منذ أسابيع في الهند نحو 2000 قتيل بحسب ما أعلنته السلطات الهندية، اليوم السبت. وأطلقت الحكوم الهندية، وفق وكالة الأنباء الفرنسية، حملات توعية شعبية لمساعدة الفئات الأكثر تأثرًا في مواجهة موجة الحر.

ويلقى مئات الأشخاص، خصوصًا بين الفقراء، مصرعهم كل فصل صيف بسبب الحرارة في الهند، لكن 2015 كانت السنة الثانية الأكثر فتكًا في تاريخ البلاد والخامسة الأكثر فتكًا في العالم، وفقًا لأرقام وضعتها قاعدة بيانات دولية حول الكوارث الطبيعية.

وتعد ولايتا أندرا براديش وتيلانغانا في جنوب البلاد الأكثر تأثرًا بموجة الحر إذ سجلت 1979 وفاة. وتوفي 17 شخصًا في أوريسا في الشرق وتسعة في مناطق أخرى؛ مما يرفع عدد الوفيات إلى 2005.

وفي تيلانغانا وزعت السلطات منشورات واستخدمت الإعلام المحلي لتطلب من الأفراد شرب كميات من المياه وعدم الخروج من المنازل، كما قال المسؤول عن إدارة الكوارث الطبيعية في الولاية بي أر مينا. وأورد أن 489 شخصًا توفوا في الولاية. وفي 1998 توفي 2451 شخصًا جراء موجة الحر الأسوأ في تاريخ البلاد.