محمد بخاري يتوعد «بوكو حرام»

وعد الرئيس النيجيري الجديد، محمد بخاري، في خطاب تنصيبه في العاصمة الاتحادية، أبوجا، الجمعة بالعمل مباشرة على معالجة «التحديات الهائلة» التي تواجه بلاده وخصوصا تكثيف الحملة العسكرية ضد جماعة بوكو حرام.

وبدأ بخاري (72 عاما) مهامه، وفقا لـ«فرانس برس» اليوم الجمعة، على رأس الدولة بعد أدائه القسم على إثر انتخابات تاريخية.

وقال بخاري إن نيجيريا تواجه «تحديات هائلة»، مضيفا: «سنواجهها مباشرة، ولن يندم النيجيريون على تكليفنا هذه المسؤولية».

وأضاف الرئيس المسلم المنحدر من شمال البلاد أن «بوكو حرام مجموعة من الناس المجانين الذين لا دين لهم وأبعد عن الإسلام مما يمكن أن نتصور». 

وتابع أنه سيقيم مركزا جديدا للقيادة العسكرية في مايدوغوري (شمال شرق)، معتبرا أنه «لا يمكن تحقيق النصر من مركز القيادة في ابوجا» وسط البلاد.

كما وعد ببذل كل ما يسعه للإفراج عن آلاف الرهائن الذين اختطفهم متمردو بوكو حرام ومن بينهم 219 تلميذة مدرسية اختطفن في أبريل 2014 في شيبوك (شمال شرق).