3 قتلى في محاولة اغتيال نجل الرئيس الباكستاني

قتل ثلاثة أشخاص وأصيب أربعة آخرون خلال محاولة انفصاليين من قومية البلوش اغتيال نجل الرئيس الباكستاني بإقليم بلوشستان جنوب غرب البلاد، في وقت متأخر الأحد، حسبما أفادت الشرطة.

وقال مسؤول الشرطة في المنطقة، غلام مصطفى شاه، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية اليوم الاثنين: «تم تفجير دراجة نارية مفخخة بجانب الطريق، لدى مرور موكب سلمان ممنون نجل الرئيس ممنون حسين، في وقت متأخر ليل الأحد في منطقة هاب الصناعية قرب الحدود مع كراتشي».

وأضاف أن نجل الرئيس لم يصب بأذى؛ حيث تم تفجير الدراجة بعد مرور سيارته، لكن الشظايا أصابت دراجة ريكشو والسيارة الأخيرة في الموكب. وأشار إلى مقتل سائق الريكشو وطفل في الـ12 كان على متنها وأحد المارة على الفور، فيما أصيب أربعة شرطيين بجروح طفيفة.

وأوضح مسؤول كبير بالشرطة يدعى زاهد الله أن نجل الرئيس يملك مزرعة ألبان في المنطقة ويتردد على زيارتها باستمرار. وأعلن الناطق باسم جيش التحرير البلوشي ميراك بلوش المسؤولية عن التفجير، لافتًا إلى أن الهجوم جاء ردًا على العملية العسكرية الجارية في عدة مناطق ببلوشستان.

وبلوشستان الغنية بالغاز والمعادن هي أكبر مناطق باكستان الأربع، لكنَّ سكانها البالغ عددهم سبعة ملايين شخص تقريبًا يشتكون منذ زمن طويل من عدم الحصول على حصة عادلة من ثرواتها.