430 شخصًا ضحايا الحر في الهند

توفي أكثر من 430 شخصًا في ولايتين هنديتين بسبب موجة حارة مستمرة منذ أيام، إذ وصلت الحرارة إلى 50 درجة مئوية، وفق مسؤولين.

وحذر المسؤولون اليوم الاثنين من أن الحصيلة سترتفع أكثر دون شك، حيث لا يزال يجري جمع معلومات من بعض أنحاء ولاية تيلانغانا - الأكثر تضررًا في جنوب البلاد- فيما لا تزال موجة الحر مستمرة.

وتشهد أقسام كبرى من الهند وبينها العاصمة نيودلهي حرًا شديدًا منذ أيام، مما أثار مخاوف من احتمال انقطاع الكهرباء، لكن أعلى درجات الحرارة سجلت في تيلانغانا وولاية اندرا برادش المجاورة.

وتحث سلطات ولاية اندرا برادش العمال والمواطنين على عدم العمل لساعات طويلة في ساعات الحر الشديد بعدما توفي 246 شخصًا بسبب ارتفاع درجات الحرارة هناك الأسبوع الماضي.

وقال المسؤول في دائرة إدارة الكوارث في ولاية اندرا برادش، بي تولسي راني، لوكالة الأنباء الفرنسية إن «غالبية الضحايا هم أشخاص تعرضوا لأشعة الشمس بشكل مباشر وهم عمومًا من الطبقات العاملة وتتجاوز أعمارهم الخمسين عامًا».

وتوفي 188 شخصًا أيضًا في تيلانغانا منذ منتصف الأسبوع الماضي، رغم أن الأعداد لا يزال يجري التأكد منها، ويحتمل أن ترتفع بشكل إضافي، كما قال فاني المسؤول في مصلحة إدارة الكوارث في الولاية.