محكمة إماراتية تسجن 5 ضباط قطريين بتهمة الإساءة لرموز الدولة

قضت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية الإماراتية العليا بسجن خمسة ضباط في جهاز أمن الدولة القطري بتهمة «الإساءة لرموز الدولة» لاسيما عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وفق ما نشرته الصحف المحلية اليوم الثلاثاء.

وحكمت المحكمة على حمد علي الحمادي الذي أوقف يونيو 2014 في الإمارات، بالسجن عشر سنوات وغرامة مليون درهم (272 الف دولار) وبالإبعاد بعد إمضاء العقوبة.

وحكم على أربعة ضباط قطريين آخرين من جهاز أمن الدولة غيابيًا بالسجن المؤبد وبدفع غرامة بنفس القيمة، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأدين القطريون الخمسة بتهم تتعلق بالإساءة لكبار المسؤولين في دولة الإمارات لاسيما عبر حملة من خلال حسابات بأسماء وهمية على تويتر.

وحكمت المحكمة أيضا على متهم إماراتي بالسجن ثلاث سنوات بنفس التهمة.

عرفت قضية الضباط القطريين محليًا باسم قضية «بوعسكور»، نسبة إلى اسم حساب وهمي استخدم في الإساءة لرموز الدولة، بحسب المحكمة.

وتعكس هذه القضية التوتر الكبير الذي شهدته العلاقات الإماراتية القطرية، لاسيما على خلفية موقف البلدين من جماعة الإخوان المسلمين.

وكانت السعودية والامارات والبحرين سحبت في مارس 2014، في خطوة غير مسبوقة، سفراءها من الدوحة التي اتهمتها بالتدخل في شؤونها الخارجية، إلا أن الدول الثلاث قررت في النهاية إعادة سفرائها بعد التوصل إلى اتفاق حول عدد من المسائل الخلافية.