ألمانيا والأردن تدعوان لإحياء عملية السلام بين فلسطين وإسرائيل

دعت ألمانيا والأردن، اليوم السبت، المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود من أجل إحياء عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال وزير خارجية ألمانيا فرانك شتاينماير في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني ناصر جودة، بحسب «رويترز»، إن «الوضع الحالي لن يجلب السلام والاستقرار، السلام والاستقرار لا يتم إلا عن طريق حل الدولتين». وأضاف: «سوف نبحث هذا الموضوع مع الحكومة الإسرائيلية الجديدة وأملنا أن يتم استغلال الفرصة والعودة إلى طاولة المفاوضات».

من جانبه، قال جودة: «نريد أن نكثف اتصالاتنا في المرحلة القادمة للوصول إلى الجو الذي يهيئ انطلاق مفاوضات جادة مرة أخرى تعالج كافة قضايا الحل النهائي». وأضاف أن «من مصلحتنا أن نرى نهاية هذا الحل، ونذلل العقبات التي تقف حائلاً أمام استئناف المفاوضات ونريد أن نطبق حل الدولتين لأنه في غياب حل الدولتين سيستمر عدم الاستقرار في المنطقة».

وحول رأيه بتشكيلة الحكومة الإسرائيلية الجديدة، قال جودة: «أنا لا أنظر إلى أي حكومة إسرائيلية من منظور أنها متطرفة أو حكومة غير متطرفة، هي حكومة إسرائيل وعليها أن تدرك في نهاية المطاف أن الحل للقضية الفلسطينية يجب أن يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة واستنادًا إلى الشرعية الدولية عبر مفاوضات جادة تعالج كافة قضايا الحل النهائي».

وأضاف: «أنا لست معنيًا بتشكيلة الحكومة هي بنهاية المطاف حكومة تمثل شعب إسرائيل وعليها أن تدرك أن الحل الوحيد هو الحل السياسي التفاوضي، تشكيلة الحكومة هو أمر يتعلق بهم». وأكد جودة أن العالم بأسره يجمع على أن الحل الوحيد هو الحل التفاوضي الذي يقيم الدولة الفلسطينية المستقلة ويعطي الكرامة للشعب الفلسطيني والأمن والأمان لكافة دول وشعوب المنطقة.