مُقترح بتوطين 50 ألف لاجىء سوري في ديترويت الأميركية

اقترح مثقفان أميركيان في مقالة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز، على بلاده باستقبال خمسين ألف لاجىء سوري وإسكانهم في مدينة ديترويت في ميشيغن بهدف إعادة إعمارها.

وكتب ديفيد لايتن، أستاذ العلوم السياسية بجامعة ستانفورد (كاليفورنيا) ومارك جهر الرئيس السابق لهيئة نيويورك سيتي لتنمية الإسكان، وفقا لـ«فرانس برس» اليوم الجمعة، «أن اللاجئين السوريين مجموعة مثالية لتحقيق هذا الهدف حيث أن للعرب الأميركين أصلا حضورا مرموقا في مدينة ديترويت».

وذكرا أن المدينة الواقعة شمال الولايات المتحدة «كانت في الماضي مدينة كبيرة واصبحت اليوم خاوية عمرانيا»، وبعد أن اضطرت لإعلان الإفلاس في صيف 2013 تخلصت ديترويت في يناير 2015 بعد عملية قضائية وجدولة طويلة من ديونها التي بلغت حينها 18 مليار دولار.

وديترويت العاصمة التاريخية لصناعة السيارات الأميركية وعانت صعوبات الأعوام الأخيرة، وأصبح يقطنها حاليا نحو 700 ألف نسمة بعد ان كانت تضم 1,9 مليون نسمة في 1950، وبها حاليا نحو 70 الف مبنى مهملا.

وقال الكاتبان «تخيلوا لو أن أمرا إيجابيا ينجم عن هاتين الكارثتين الإنسانية والإجتماعية».

ورغم أن الأمر لا يبدو واقعيا فاإن الكاتبان يؤسسان فرضيتهما أيضا على مقترح قدمه الحاكم الجمهوري لولاية ميشيغن ريك سيندار الذي دعا في يناير 2014 إلى استقبال خمسين ألف لاجىء لإعادة احياء ديترويت.

وأَضاف أن على الرئيس باراك أوباما «أن يرفع سقفه السنوي (لاستقبال) الاجئين إلى 50 ألفا، وتخصيص 1,5 مليار دولار لذلك».