كاميرون يعلن قوانين جديدة ضد التطرف

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، اليوم الأربعاء، عن قوانين جديدة لمكافحة ما وصفه بـ«سموم الأيديولوجية الإسلامية» ستدرج في البرنامج التشريعي لحكومته الجديدة.

وبحسب وكالة «فرنس برس»، فإن تلك القوانين الجديدة تهدف لـ«هزيمة التطرف» وستعلنها الملكة إليزابيث الثانية في مايو بالبرلمان، في إطار خطاب الملكة التقليدي. واعتبر كاميرون أن المملكة المتحدة تبدي منذ فترة طويلة «بعض التراخي»، وأن الوقت حان «لتخطي هذا السلوك غير الفعال»، بحسب أقوال نشرتها أجهزة حكومية.

ويتوقع أن تكون القوانين الجديدة أكثر تشددًا من تلك التي أقرتها حكومة الائتلاف مع الليبراليين - الديمقراطيين الذين منعوا إدراج عدد من الإجراءات. ومن بين القوانين الجديدة إصدار أوامر لحظر «المنظمات المتطرفة» التي تعتبر مسؤولة عن تشدد بعض الشباب.

وتنوي الحكومة العمل على إغلاق أماكن يستخدمها «المتطرفون للتأثير على آخرين» واستهداف الجمعيات المتهمة بجمع الأموال لصالح جماعات متطرفة أو إرهابية معروفة. وقالت وزيرة الداخلية تيريزا ماي لقناة بي بي سي: «ما نقترح هو قانون يشمل بعض الإجراءات مثل حظر مجموعات أو أفراد معينين يحاولون الترويج للكراهية وعدم التسامح ما قد يؤدي إلى تقسيم مجتمعنا وضرب قيمنا البريطانية».

المزيد من بوابة الوسط