كيري وبوتين يناقشان ملفات أوكرانيا وسورية وإيران

يلتقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في منتجع سوتشي الروسي، غدًا الثلاثاء، لمناقشة ملف أوكرانيا وقضايا أخرى، بحسب بيان أصدرته وزارة الخارجية الأميركية اليوم الإثنين.

وأعلنت الخارجية الأميركية، بحسب «رويترز»، عن المحادثات ولمحت بطريق غير مباشر إلى وجود خلافات، قائلة إن الرحلة تهدف إلى «الحفاظ على خطوط الاتصال المباشر مع كبار المسؤولين الروس ونقل وجهات النظر الأميركية بوضوح».

وقالت الوزارة إن الجانبين يعتزمان مناقشة ملف سورية الذي يختلفان فيه بشأن كيفية إنهاء الحرب الأهلية الدائرة، وملف إيران حيث يسعيان للوصول إلى اتفاق لكبح البرنامج النووي لطهران بحلول 30 يونيو.

وأعلنت الخارجية الروسية أيضًا عن زيارة كيري لمنتجع سوتشي على البحر الأسود، لكنَّها لم تقل شيئًا عن اجتماعه مع بوتين، لافتة إلى أنه سيلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ملقية باللوم على واشنطن في الكثير من المشكلات العالمية.

وتمر العلاقات بين روسيا والغرب بأدنى مستوى لها منذ نهاية الحرب الباردة، وذلك بسبب ضم موسكو لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا في مارس 2014 ومساندتها لمتمردين مؤيدين لروسيا في شرق أوكرانيا. وفرض الغرب عقوبات اقتصادية على روسيا قوبلت بإجراءات انتقامية من موسكو.

وتنفي روسيا مزاعم الغرب وأوكرانيا أنها تقوم بتسليح ودعم الانفصاليين الذين يقاتلون الحكومة. وقتل أكثر من 6100 شخص في الأزمة الأوكرانية منذ أبريل 2014. وأثارت واشنطن احتمال تقديم أسلحة لمساعدة قوات الحكومة الأوكرانية، لكنَّ بلدانًا أوروبية مثل ألمانيا لا تزال تعارض هذا الاقتراح.

وتعبيرًا عن استياء الغرب بشأن أوكرانيا، تجنب زعماء الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا حضور عرض عسكري في موسكو السبت الماضي بمناسبة الذكرى السنوية الـ70 للانتصار على ألمانيا النازية. وقالت وزارة الخارجية الروسية: «العلاقات بين روسيا وأميركا تمر بأوقات صعبة بسبب أفعال واشنطن غير الودية».