حزب الله يقتل 20 مسلحًا من «جبهة النصرة»

قتلت جماعة حزب الله اللبنانية، اليوم الأحد، 20 مسلحًا تابعًا لـ«جبهة النصرة» جناح تنظيم القاعدة في سورية، ودمرت عدة مخابئ ومعسكرات تدريب أقامها المقاتلون لشن هجمات في لبنان عبر الحدود مع سورية.

وذكر تلفزيون المنار التابع لحزب الله أن الجيش السوري والمقاومة، في إشارة إلى حزب الله، حققوا «تقدمًا مهمًا» في أحدث هجوم على المتشددين السوريين المعارضين لحكم الرئيس السوري بشار الأسد.

وتعهد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، الثلاثاء الماضي، أن تطرد قواته وحلفاؤها السوريون مقاتلي المعارضة من المنطقة التي يستخدمها المسلحون كطريق إمدادات للأسلحة والمقاتلين.  وقالت الفضائية إن حزب الله والجيش السوري استعادا المزيد من الأراضي في عسال الورد، وهي منطقة استراتيجية على الجانب السوري من منطقة جبل القلمون المطلة على بلدات حدودية لبنانية بها وجود كثيف لحزب الله. وأفادت بتدمير ثلاثة معسكرات كبيرة تديرها جبهة النصرة إضافة إلى تفكيك عشرات الألغام والعبوات الناسفة.

ويحارب مقاتلون من حزب الله إلى جانب القوات المسلحة في الصراع الدائر في سورية، وسط تحذير بعض المسؤولين اللبنانيين لحزب الله من شن هجمات عبر الحدود، لافتين إلى أن ذلك قد يزج بلبنان الذي عانى حربًا أهلية منذ 1975 إلى 1990 على نحو أكبر في الصراع السوري.

واستعاد الجيش السوري بدعم من حزب الله معظم منطقة القلمون الاستراتيجية الواقعة إلى الشمال من دمشق العام الماضي. لكن المئات من الجهاديين السوريين انسحبوا إلى الجبال لشن هجمات كر وفر.