كوريا الشمالية تهدد جارتها الجنوبية بـ «ضربات موجهة»

هدد جيش كوريا الشمالية، اليوم الجمعة، بشن «ضربات موجهة غير معلنة» ضد البحرية الكورية الجنوبية، متهمًا الجنوب بانتهاك المياه الإقليمية لبيونجيانج، قبالة الساحل الغربي لشبه الجزيرة الذي شهد اشتباكات مميتة بين بحرية البلدين في السابق.

وجاء تهديد بيونجيانج، وفق «رويترز»، خلال الموسم السنوي لصيد سرطان البحر والذي يستمر حتى يونيو في المياه قبالة الساحل الغربي لشبه الجزيرة الكورية.

واشتبكت قوات بحرية من الكوريتين خلال نفس الشهر عامي 1999 و2002 مما أدى إلى مقتل عشرات البحارة من الجانبين.

وفي مارس 2010، أصاب توربيد سفينة تابعة لبحرية كوريا الجنوبية مما أدى إلى إغراقها قبالة الساحل الغربي ومقتل 46 بحارًا. وألقت سول باللائمة في الهجوم على كوريا الشمالية رغم نفي بيونجيانج أي دور لها في الهجوم.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية عن بيان للقيادة العسكرية قولها «من الآن فصاعدًا ستكون هناك ضربات موجهة غير معلنة ضد سفن البحرية... التي تنتهك الحدود البحرية لجيشنا في مياه الساحل الغربي».

وترفض كوريا الشمالية ما يسمى بالخط الحدودي الشمالي الذي تم ترسيمه في نهاية الحرب الكورية التي استمرت بين عامي 1950 و1953.

ووصف مسؤول بمكتب الأركان المشتركة الكورية الجنوبية تهديد الشمال بأنه «جنوني»، وقال إن سفن البحرية الجنوبية لم تخترق الحدود البحرية منذ انتهاء الحرب بين البلدين.

وقال كيم مين سيوك الناطق باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن تهديد الشمال يستند إلى تشويه للواقع وحذر بيونجيانج من أنها سوف «تعض أنامل الندم إذا ما تجاهلت تحذيرنا وقامت بأي استفزازات».