زلزال بقوة 7.4 درجة يضرب سواحل غينيا الجديدة وتحذيرات من تسونامي

شهدت سواحل بابوا غينيا الجديدة زلزالًا بقوة 7.4 ريختر، الثلاثاء، مع وجود تحذيرات من حدوث موجات تسونامي في المحيط الهادئ، ولم يتسبب الزلزال في وقوع أضرار حتى الآن.

وذكر المعهد الأميركي للفيزياء الأرضية أن الزلزال وقع على مسافة 133 كلم جنوب غرب مدينة كوكوبو وعلى عمق 63 كلم، ووقعت هزة ارتدادية بقوة 5.9 ريختر على بعد حوالي 100 كلم من كوكوبو، المدينة التي يبلغ عدد سكانها 20 ألف نسمة، وفق ما نقلته وكالة «فرانس برس».

وأصدر مركز الإنذار المبكر من التسونامي في المحيط الهادئ تحذيرًا من «إمكانية حدوث أمواج مد عالٍ خطرة يصل ارتفاعها ما بين 30 سنتم إلى متر على السواحل الواقعة في دائرة 300 كلم حول مركز الزلزال».

ومن جهته أكد مسؤول في المعهد الأسترالي للمسح الجيولوجي «جيوساينس أستراليا» جوناثان باثغيت في تصريح إلى «فرانس برس» إمكانية حدوث أمواج تسونامي في المنطقة.

ولم تسجَّل في الحال أية إصابات أو أضرار جراء الزلزال أو الهزة الارتدادية التي تلته.

وشهدت المنطقة في الآونة الأخيرة نشاطًا زلزاليًّا كبيرًا، ووقع زلزالٌ عنيفٌ بقوة 7.7 درجة، 30 مارس الماضي، ونجمت عنه أمواج مد عالٍ موضعية صغيرة، فضلًا عن وقوع زلزالين بقوة 6.8 و6.7 درجة، وفي العام 2013، ضرب زلزال قوته 8 ريختر جزر سليمان أسفر عن سقوط ثمانية قتلى ودمار مئات المنازل.

وتقع بابوا غينيا على «حزام النار» في المحيط الهادئ، أي منطقة التقاء صفائح تكتونية، يعرضها للزلازل والنشاط البركاني.