رفع الحظر الليلي عن بالتيمور

رفعت رئيسة بلدية بالتيمور، اليوم الأحد، حظرًا ليليًا على التجول فرضته في المدينة الأسبوع الماضي بعد ليلة من أعمال السلب والتخريب عقب مقتل شاب أسود متأثرًا بإصابات أثناء احتجازه لدى الشرطة.

وذكرت رئيسة البلدية «أكبر مدن ولاية ميريلاند الأميركية»، ستيفاني رولينغز بليك، وفق «رويترز»، أنها تعتقد أن هدوءًا كافيًا عاد للمدينة بما يسمح بإنهاء حظر فرضته الثلاثاء الماضي من العاشرة مساء حتى الخامسة فجرًا بعد اندلاع العنف بسبب مقتل فريدي جراي (25 عامًا).

وقالت رولينغز بليك عبر تويتر: «كان هدفي دائمًا ألا أبقي الحظر قائمًا يومًا واحدًا أكثر مما يلزم. أعتقد أننا وصلنا لتلك النقطة اليوم». وساعد على نزع فتيل الغضب بسبب مقتل جراي، الإعلان المفاجئ من كبيرة المدعين بالمدينة الجمعة الماضي بأنها ستوجه اتهامات جنائية لضباط الشرطة الستة الذين شاركوا في اعتقال جراي، وذلك بعدما وقعت أعمال سلب وتخريب يوم الإثنين في المدينة الواقعة بولاية ماريلاند منذ موت جراي بعد أسبوع من اعتقاله يوم 12 أبريل.

وجاءت المظاهرات في المدينة التي يسكنها 625 ألف نسمة أغلبهم من السود، لتحاكي موجة من الاحتجاجات على وحشية الشرطة اندلعت العام الماضي بعد مقتل رجال سود عزل بأيدي ضباط بيض في ميزوري ونيويورك وأماكن أخرى.

وخلصت التحقيقات في مقتل الرجال السود العزل العام الماضي في فيرغسون بولاية ميزوري وفي نيويورك إلى أن ضباط الشرطة المشاركين في الأمر تصرفوا في إطار القانون، وقررت هيئات محلفين عدم توجيه اتهامات لهم مما أثار احتجاجات.