نيبال تغلق مطارها الدولي الوحيد أمام الطائرات الكبيرة

اضطرت نيبال إلى إغلاق مطارها الدولي الوحيد أمام الطائرات الكبيرة التي تنقل الإمدادات وعمال الإغاثة لعدم قدرة المدرج الوحيد على تحمل ضغط تدفق الطائرات الكبيرة التي تنقل المساعدات رغم شدة حاجة السكان لها.

ونقلت وكالة «أسوشيتد برس» عن مسؤولين في نيبال قولهم إنه سيٌسمح للطائرات المتوسطة والصغيرة فقط بالهبوط، الأمر الذي يعد تعقيد جديدا بعد الجمارك تواجهه الجهود الدولية لمساعدة الأشخاص الذين يعانون في أعقاب الزلزال الذي ضرب البلاد في 25 أبريل.

ويشكو المواطنون في نيبال - سواء في القرى النائية أو العاصمة كاتماندو - من عدم رؤية أي عمال إغاثة أو مساعدات دولية ومن نقص أماكن الإيواء المؤقتة، حيث ينام كثير منهم في العراء لخوفهم من أن تؤدي الهزات الارتدادية إلى انهيار منازلهم المتضررة، حسب «أسوشيتد برس».

وقال بيريندرا شريستا، مدير مطار تريبهوان الدولي الواقع على أطراف العاصمة، إن الطائرات الكبيرة منعت من الهبوط لأن المدرج يتداعى، وأضاف أن المدرج شيد لاستقبال الطائرات المتوسطة فقط وليس الطائرات العسكرية وطائرات الشحن الكبيرة التي تصل إلى المطار منذ وقوع الزلزال الذي بلغت شدته 7.8 درجات.

وشهد الأسبوع الماضي تدفقا للطائرات الكبيرة التي تحاول نقل مواد وعمال إغاثة، وكذلك وصول عدد كبير من الصحفيين، لكن المطار الصغير به أماكن لانتظار تسع طائرات فقط وبه مدرج واحد. وثمة تقارير عن حدوث شقوق في المدرج ومشكلات أخرى في المطار الدولي الوحيد في نيبال.