إصابة شرطي أميركي بالرصاص في رأسه واعتقال مشتبه به

أعلنت قوة شرطة مدينة نيويورك الأميركية إصابة شرطي سري بجروح خطيرة إثر إصابته بالرصاص في وجهه أثناء محاولته استجواب رجل، وتم اعتقال المشتبه به.

وقال ممثل لمستشفى جاميكا، ليلة أمس السبت، إنَّ الشرطي يدعى بريان مور (25 عامًا) مازال يخضع لعملية جراحية وذلك بعد أربع ساعات تقريبًا من إطلاق النار عليه، وفق ما نقلته وكالة «رويترز»، الأحد.

وقال رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلاسيو، إنَّ الشرطي أصيب بجروح خطيرة للغاية، مضيفًا في مؤتمر صحفي بالمستشفى :«إنَّ هذا يذكرنا بالأخطار التي يواجهها كل أفراد شرطتنا كل يوم».

وأكد قائد شرطة نيويورك وليام بارتون اعتقال رجل يدعى ديميتريوس بلاكويل (35 عامًا)، هو مَن أطلق الرصاص على مور وشرطي آخر أثناء وجودهما في سيارتهما في أحد شوارع المدينة، موضحًا أنَّ الشرطييْن حاولا استجواب بلاكويل لكنه «أخرج سلاحًا ناريًّا من حزامه وأطلق النار عدة مرات داخل السيارة، وكان الضابطان مازالا جالسيْن في السيارة ولم تتح لهما فرصة الخروج أو الرد على إطلاق النار».

وتأتي تلك الحادثة في الوقت الذي يتزايد فيه التركيز العام الأميركي على استخدام القوة من قبل رجال إنفاذ القانون، وأخطار عمل الشرطة.

وأعلنت المدعية العامة في مدينة بالتيمور بولاية مريلاند، الجمعة الماضي، توجيه اتهامات لستة من رجال الشرطة في مقتل رجل من مدينة بالتيمور توفي أثناء احتجاز الشرطة له.