52 قتيلاً مدنيًا في غارة للتحالف الدولي بسورية

ارتفع عدد قتلى غارة جوية نفذتها قوات التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، في محافظة حلب بشمال سورية إلى 52 بينهم سبعة أطفال، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم السبت.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن، وفق «رويترز»، إن عدد قتلى الغارة التي وقعت أمس الجمعة هو أكبر خسائر بين المدنيين في هجوم واحد للتحالف الذي يضم دولاً عربية منذ بدء الغارات ضد الجماعات المتشددة في سورية وتنظيم «داعش».

وأضاف المرصد أن الضربة الجوية أصابت بطريق الخطأ مدنيين في قرية على الضفة الشرقية لنهر الفرات في حلب وأسفرت عن مقتل أفراد ست أسر على الأقل. ومنذ بدء الضربات الجوية يوم 23 سبتمبر حتى غارة أمس الجمعة، قتل 66 مدنيًا في سورية ارتفع عددهم إلى 118، بإضافة ضحايا الغارة الأخيرة.

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ما يقرب من ألفي مسلح من مقاتلي «داعش» قتلوا في الضربات، كما أن 13 شخصًا على الأقل مازالوا مفقودين بعد غارة أمس الجمعة. واستمر القتال، اليوم السبت، بين القوات الحكومية والمقاتلين الإسلاميين في اللاذقية أبرز منطقة تسكنها الأقلية العلوية التي ينتمي إليها الأسد.

ويأتي قتال اللاذقية بعد مكاسب حققها ائتلاف من جماعة أحرار الشام وجبهة النصرة فرع القاعدة وجماعات أخرى متشددة في محافظة إدلب.