كلينتون تنتقد وفاة شاب أسود في بالتيمور: «شيء يفطر القلب»

قالت المرشَّحة الديمقراطية المحتملة في انتخابات الرئاسة الأميركية، هيلاري كلينتون، إنَّ العنف وأعمال السلب التي شهدتها مدينة بالتيمور بولاية ماريلاند دليلٌ على وجود نظام غير صالح للعمل.

وكانت أعمال عنف شديدة اندلعت إثر جنازة شاب أسود توفي بعد تعرُّضه لإصابة أثناء احتجاز الشرطة له.

وكان شاب أسود يدعى فريدي جراي (25 عامًا)، توفي أثناء احتجازه في مركز شرطة وسترن ديستريكت الذي نُقل إليه بعد اعتقاله يوم 12 أبريل. وفارق جراي الحياة بعد أسبوع من اعتقاله. وأظهر تشريح أولي لجثته أنَّ سبب الوفاة هو إصابة في العمود الفقري.

وقالت كلينتون، أمس الثلاثاء، لأنصارها في نيويورك خلال مناسبة لجمع الأموال لحملتها «هذا شيء يفطر القلب. الموت المأسوي لشاب أميركي آخر من أصول أفريقية والإصابات التي لحقت بضباط شرطة وإحراق منازل الناس ومصالح تجارية صغيرة»، وفقًا لـ«رويترز».

ونقلت «وول ستريت» عن كلينتون قولها «علينا أنْ نعيد النظام والأمن وحينها علينا أنْ ننظر بجدية إلى ما نحتاج إليه لإصلاح نظامنا».

وصرَّحت كلينتون بأنَّها ستناقش كيف يمكن للولايات المتحدة أنْ تصلح نظامها القضائي الجنائي خلال كلمة تلقيها في جامعة كولومبيا اليوم الأربعاء.

وأطلقت كلينتون، وزيرة الخارجية عضو مجلس الشيوخ السيدة الأميركية الأولى السابقة، حملتها الرئاسية في وقت سابق من الشهر وهي المرشَّحة الديمقراطية الوحيدة المعلَنة حتى الآن وفرصها قوية للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة للعام 2016.