غارات جوية تستهدف منزلي قائدين حوثيين

استهدفت طائرات التحالف الذي تقوده السعودية منزلي قائدين عسكريين كبيرين في جماعة الحوثيين المدعومة من إيران باليمن اليوم الثلاثاء. وقال سكان وشهود عيان، بحسب «رويترز» إن أول غارة وقعت في الساعات الأولى من صباح اليوم وتلتها غارة ثانية مدوية بعد دقائق.

ويعتقد أن المنزلين اللذين دُمرا يخصان القائد الميداني والعسكري لجماعة «أنصار الله» عبدالله يحيى الحكيم وقائد اللجان الثورية الحوثية محمد الحوثي. ولم ترد معلومات بشأن ما إذا كان الحكيم أو الحوثي في منزليهما أثناء الغارات أم لا. كما لم ترد أنباء بشأن سقوط قتلى أو جرحى.

وألحقت الضربتان الجويتان أضرارًا بالغة بكلا المنزلين والمنازل المحيطة، وقالت مصادر قبلية ومسعفون اليوم الثلاثاء إن 15 شخصًا على الأقل قتلوا في معارك عنيفة بين الحوثيين ورجال قبائل في محافظة مأرب المنتجة للنفط بوسط اليمن مع تواصل الضربات الجوية التي تقودها السعودية على قوات الحوثيين المتحالفين مع إيران.

ودخل اليمن في أزمة منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء في سبتمبر ومطالبتهم بالاشتراك في إعادة هيكلة النظام السياسي في اليمن ومحاربة الفساد. وفرضت الأمم المتحدة عقوبات على الحكيم أواخر عام 2014. فقد جُمدت حساباته المصرفية وفرضت حظرًا على سفره للخارج. وكان بين ثلاثة قادة يمنيين كبار بينهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي اختُص بعقوبات في قرار عام 2014.

ويحاول تحالف عربي تقوده السعودية وقف سيطرة الحوثيين وأتباع الرئيس السابق علي عبدالله صالح على اليمن، وتخشى السعودية من توسع النفوذ الإيراني في شبه الجزيرة العربية. وأعلنت السعودية الأسبوع الماضي وقف عملية «عاصفة الحزم»، وقالت إنها ستسعى للتوصل إلى حل سياسي لكن القتال اشتد مجددًا منذ يوم الأحد (26 أبريل).

وقالت الأمم المتحدة يوم الجمعة إن المعارك تسببت في مقتل ألف شخص خلال الخمسة أسابيع الماضية منذ بدء الحملة الجوية في 26 مارس.

المزيد من بوابة الوسط