اعتقال 34 في أعمال شغب بأميركا

اعتقلت شرطة مدينة بالتيمور الأميركية 34 شخصًا خلال أعمال شغب جرت ليلة أمس، على هامش تظاهرة احتجاجية على وفاة شاب أسود أصيب بجروح خلال توقيفه من قبل الشرطة، بحسب ما أعلنته مصادر أمنية اليوم الإثنين.

ونقلت وكالة «فرنس برس» عن الناطق باسم شرطة المدينة الواقعة على الساحل الشرقي للولايات المتحدة جيريمي سيلبرت قوله: «مجموعة صغيرة من المتظاهرين يوم أمس تسببت باضطرابات عنيفة في الوسط التجاري لبالتيمور وفي غربها ليل أمس وفجر اليوم بعدما كانت معظم الاحتجاجات سلمية طيلة النهار».

وتابع: «جرى توقيف 34 شخصًا تقريبًا وأصيب ستة شرطيين بجروح طفيفة»، لافتًا إلى أنّ أعمال الشغب شهدت «تكسير واجهات العديد من المتاجر وتضرر العديد من آليات الشرطة وممتلكات أخرى». وأشار إلى أن شرطة بالتيمور ستستمر في نشر تعزيزات بجميع أنحاء المدينة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وهاجم متظاهرون، السبت، سيارات للشرطة ومحال تجارية في وسط المدينة على هامش أكبر تجمع يُنظم منذ وفاة فريدي غراي (25 عامًا)، الشاب الأسود الذي أصيب بكسور في عموده الفقري لدى توقيفه في 12 أبريل. وجرت أعمال الشغب بعدما تظاهر أكثر من ألف شخص بهدوء أمام دار البلدية طيلة 90 دقيقة.

واعتقل فريدي غراي بتهمة حيازة سكين ونقل أولاً إلى مركز للشرطة في تلك المدينة الصناعية الواقعة على الساحل الشرقي للبلاد قبل أن ينقل لاحقًا إلى المستشفى حيث فارق الحياة بعد أسبوع.

واعترفت شرطة بالتيمور، الجمعة، بأن عملية إسعاف الشاب تأخرت، وكان يجب أن يحصل على مساعدة طبية فور إصابته بالكسور. ومنذ وفاته تنظم تجمعات يومية تطالب بكشف ملابسات إصابته بالكسور.