إصابة شرطيين واعتقال متظاهرين بعد إعلان الرئيس البوروندي ترشحه لولاية ثالثة

أُصيب شرطيان على الأقل واُعتُقل متظاهرون في صدامات وقعت، اليوم الأحد، في بوجومبورا بين متظاهرين وعناصر من الشرطة غداة إعلان ترشيح الرئيس البوروندي المنتهية ولايته لولاية ثالثة.

وتشكَّلت مجموعات صغيرة من المتظاهرين في عدد كبير من أحياء العاصمة البوروندية، على الرغم من حظر السلطات أي شكل من أشكال التظاهر، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وذَكَرَ مراسل الوكالة أنَّ حوالي مئة من هؤلاء الأشخاص الذين يحاولون الوصول إلى وسط بوجومبورا، اصطدموا بشرطة مكافحة الشغب التي استخدم عناصرها الهراوات للرد على رمي الحجارة.

واعتقلت الشرطة أحد المتظاهرين، وفقًا لشاهد عيان. 

وأضاف الشاهد، الذي رَفَضَ كشف هويته قائلاً: «حاولنا تحرير صديقنا، هذه تظاهرة سلمية، كنا فقط نهتف بشعاراتنا عندما هاجمتنا الشرطة».

وأُصيب شرطيان على الأقل واُعتقل متظاهران.

وأطلقت عناصر من الشرطة عيارات نارية تحذيرية في الهواء لتفريق المتظاهرين، كما ذَكَرَ مراسل الوكالة ذاتها.

وتحدَّث شهودٌ عن حوادث مماثلة في اثنين آخرين من أحياء العاصمة البوروندية.

ورغم منع التظاهرات، أعلنت المعارضة عزمها على التظاهر احتجاجًا على اختيار الرئيس البوروندي المنتهية ولايته، بيار نكورونزيزا، مرشحًا من قبل حزبه لولاية ثالثة اعتبرتها المعارضة غير دستورية.

 

المزيد من بوابة الوسط