فرنسا تعتقد بوجود شركاء للمشتبه به في هجوم خُطط لضرب كنيسة

قال مكتب النيابة العامة في باريس، إن تحقيقًا رسميًا تم فتحه بعد عملية اعتقال هذا الأسبوع لطالب علوم كمبيوتر تقول السلطات إنه خطط لهجوم على كنيسة وأنه مشتبه به في حادث إطلاق نار على امرأة ماتت.

الطالب (24 عامًا) جزائري وتم تعريفه بأنه «سيد. أحمد. ج»، ووضع قيد التحقيق المبدئي اليوم الجمعة، وفقًا لـ «أسوشيتد برس»، بعدما فتحت النيابة بشكل رسمي استجوابًا يخص ثمانية اتهامات. الاتهامات التي من بينها القتل المتصل بمنظمة إرهابية توضح أن المحققين يعتقدون أن هناك متواطئين مع المشتبه به.

وقالت النيابة إن الحمض النووي للمشتبه به يربطه بالمرأة التي عثُر عليها قتيلة يوم الأحد.

وألقي القبض عليه بعد ساعات من إطلاقه النار على نفسه فيما يبدو بطريق الخطأ واتصل بسيارة إسعاف. وقالت الشرطة إن سيارته وشقته تحتويان على ترسانة من الأسلحة.