متظاهرون يشتبكون مع الشرطة الأميركية بعد مقتل رجل أسود

اشتبك متظاهرون يطلقون الصافرات ويرددون الهتافات لفترة وجيزة مع شرطة مدينة بالتيمور الأميركية أثناء احتجاج على مقتل رجل أسود وهو رهن الاحتجاز لديها.

ورشق بضع مئات من المحتجين على مقتل فريدي جراي (25 عامًا)، وفقًا لـ «رويترز»، الشرطة بزجاجات المياه والحطام، فيما ألقى الضباط القبض على شخص أثناء المسيرة الصاخبة التي انطلقت من مبنى البلدية إلى مركز شرطة وسترن ديستريكت الذي نقل جراي إليه بعد اعتقاله يوم 12 أبريل.

وقالت الشرطة أثناء الاحتجاج، أمس الخميس، إن شخصًا اعتقل بتهمة الهجوم وألقي القبض على آخر بتهمة تدمير ممتلكات.

وفارق جراي الحياة بعد أسبوع من اعتقاله. وأظهر تشريح أولي لجثته أن سبب الوفاة هو إصابة في العمود الفقري.

وأثار مقتله الغضب وكانت مظاهرة أمس الخميس أحدث احتجاج في المدينة الأميركية التي يغلب السود على سكانها. واحتج متظاهرون في الشوارع بمناطق أخرى بالولايات المتحدة تنديدًا بمقتل أشخاص على يد الشرطة ومزاعم استخدمها القوة المفرطة خاصة ضد الأقليات.

وتوقف المحتجون أمام مكتب وزيرة العدل الأميركية ومكتب المدعية العامة بمدينة بالتيمور مارلين موزبي التي ستتخذ قرارًا بشأن توجيه اتهامات لضباط في القضية.

ودعا بعض المحتجين إلى توجيه اتهامات بالقتل للضباط الستة الذين تم اعتقالهم فيما يتصل بالقضية.

المزيد من بوابة الوسط