أوباما يطالب إيران المساهمة بحل سياسي في اليمن

دعا الرئيس الأميركي، باراك أوباما، إيران إلى المساهمة في التوصل إلى حل سياسي بين مختلف أطراف النزاع في اليمن، إذ تتهم واشنطن طهران بتزويد المتمردين الحوثيين بالأسلحة.

وصرّح أوباما في مقابلة تم بثها، مساء الثلاثاء على قناة «إم إس إن بي سي»، ونقلتها وكالة «فرنس برس»: «لقد أبلغنا الجانب الإيراني بضرورة المساهمة بحل، وبألا يكون جزءًا من المشكلة».

وأضاف: «آمل في أن نتوصل إلى تهدئة الوضع في اليمن»، مشددًا على «معاناة» العديد من سكان البلاد. وقال: «ما علينا القيام به هو جمع كل أطراف النزاع حول الطاولة والتوصل إلى حل سياسي».

وتنفي إيران تسليح المتمردين، وتؤكد أنها قدمت مساعدات إنسانية فقط. وكان التحالف بقيادة السعودية أعلن، الثلاثاء، انتهاء عملية «عاصفة الحزم» التي بدأت قبل شهر تقريبًا مؤكدًا بدء مرحلة سياسية جديدة بعنوان «عودة الأمل» في خطوة رحبت بها كل من طهران وواشنطن.

وأعلنت الناطقة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي برناديت ميهان أن «الشعب اليمني يستحق إجراء نقاش سليم حول دستوره الجديد، ويجب أن يكون بإمكانه المشاركة في اقتراع وطني حر وعادل».

وعند سؤال أوباما حول انتشار مجموعة من سفن النقل الإيرانية قرب سواحل اليمن أشار إلى أنها لا تزال في الوقت الحالي «ضمن المياه الدولية». وأوضح أوباما أن الولايات المتحدة حذرت إيران من تسليم أسلحة إلى اليمن وهو من شأنه أن «يهدد الملاحة» في المنطقة.