واشنطن ولندن وأوسلو ترى الانتخابات السودانية غير نزيهة

ندَّدت الولايات المتحدة وبريطانيا والسويد بـ«فشل» الحكومة السودانية في تنظيم الانتخابات الرئاسية والتشريعية، معتبرة في بيان مشترك صَدَرَ، الاثنين، أنَّ الاستحقاق الذي أجريت فعالياته الأسبوع الماضي لم يكن نزيهًا.

وقالت الدول الثلاث في إعلانها المشترك إنَّها تبدي أسفها «لفشل الحكومة السودانية في تنظيم انتخابات حرة ونزيهة في مناخ ملائم» وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وشهد السودان من الاثنين إلى الخميس انتخابات رئاسية وتشريعية ومحلية تخللتها مشاكل عديدة واتسمت بنسبة إقبال ضعيفة ويتوقَّع أنْ يفوز فيها الرئيس عمر البشير الذي يحكم البلاد منذ 26 عامًا بولاية جديدة مدتها خمس سنوات.

وعزت واشنطن ولندن وأوسلو ضعف إقبال الناخبين على التصويت إلى «القيود على الحريات والحقوق السياسية» وكذلك أيضًا إلى النزاعات المستمرة في بعض أنحاء البلاد.

وأضافت الدول الثلاث أنَّ «نتيجة هذا التصويت لا يمكن اعتبارها تعبيرًا حقيقيًّا عن إرادة الشعب السوداني»، مضيفة «نحن ندين أعمال العنف التي جرت خلال الفترة الانتخابية ونواصل دعم السودانيين الراغبين في المضي قدمًا في عملية سياسية سلمية» ترمي إلى إجراء إصلاحات وتحقيق الاستقرار في البلاد.

ويتوقَّع أنْ تصدر نتائج الانتخابات في نهاية أبريل الجاري وفي حال لم يحصل أي من المرشَّحين على أكثرية النصف زائد واحد من الأصوات يفترض أنْ تُجرى دورة ثانية.