اتهام أستراليين بالتآمر لتنفيذ عمل إرهابي

وجَّهت الشرطة الأسترالية، الثلاثاء، الاتهام إلى أسترالييْن اثنيْن بالتآمر لتنفيذ عمل إرهابي، في الوقت الذي حثَّ فيه رئيس الوزراء، توني أبوت، المواطنين على عدم التخوُّف من أي هجوم مستوحى من تنظيم «داعش».

وذكرت وكالة «الأنباء الفرنسية» أنَّ الشرطة الأسترالية ألقت القبض على خمسة أشخاص في ملبورن، السبت الماضي، ووجَّهت الاتهام إلى اثنيْن هما جودت بسيم (18 عامًا)، وهارون كوسفيتش (18 عامًا) وتم إيداعهما الحبس الاحتياطي.

يأتي ذلك في الوقت الذي أوقفت فيه الشرطة البريطانية فتى، يبلغ 14 عامًا، بتهمة التخطيط لهجوم إرهابي في ذكرى تكريم الجنود الأستراليين والنيوزيلنديين الذين قُتلوا خلال الحرب العالمية الثانية، في 25 أبريل الجاري. وأكدت الشرطة الأسترالية أنَّ عملية التوقيف في بريطانيا مرتبطة بعمليتهم.

وفي بريطانيا، كَشَفَ كبير المحققين، توني مول، أمس الإثنين، وجود اتصالات بين شخص شمال غرب بريطانيا ورجل في أستراليا يخططان لعمل تهديد إرهابي ممكن. وتابع مول: «فور تبيُّن هذه المعلومات قمنا بالتدخل سريعًا لدى السلطات المعنية هنا وفي الخارج».

وجدَّد أبوت نداءه، الثلاثاء، للمشاركة بكثافة في مراسم ذكرى تكريم الجنود التي ستُقام في مدن وبلدات عدة من البلاد. وقال: «أفضل ما يمكن القيام به إزاء الذين يريدون أذيتنا هو أنْ نواصل حياتنا بشكل طبيعي وإذا شاركنا في مراسم تكريم الجنود فإننا نظهر تحدينا للذين يريدون التعرُّض لنا وإننا ندعم بلداننا وقيمنا وقواتنا المسلحة».

ورفعت أستراليا مستوى التهديد إلى «عالٍ» سبتمبر الماضي، ونفَّذت سلسلة من عمليات مكافحة الإرهاب، خاصة عقب توجه أكثر من 100 أسترالي إلى العراق وسورية للمحاربة إلى جانب الجهاديين.

المزيد من بوابة الوسط