سفينة حربية وحاملة طائرات أميركية تتجه قبالة اليمن

أرسلت البحرية الأميركية حاملة طائرات وسفينة طراد صواريخ إلى المياه قرب اليمن لإجراء عمليات تتعلق بالأمن الملاحي. فيما نفى ناطق باسم البنتاغون، اليوم الإثنين، أن تكون السفينتان في مهمة لاعتراض شحنات أسلحة إيرانية.

وأرسلت البحرية الأميركية حاملة الطائرات «ثيودور روزفلت» والطراد «نورماندي» المرافق لها من الخليج إلى بحر العرب أمس الأحد، بحسب «رويترز». ونفى الناطق باسم البنتاغون، الكولونيل ستيف وارين، الأنباء التي أفادت بأن السفينتين في مهمة لاعتراض شحنات أسلحة إيرانية إلى اليمن.

وتنضم السفينتان إلى سبع سفن حربية أميركية أخرى في المياه القريبة من اليمن، الذي تمزقه الحرب الأهلية؛ إذ يخوض متمردون حوثيون مدعومون من إيران قتالاً ضد القوات الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي المدعوم من الولايات المتحدة.

وقال مسؤول أميركي إن وجود سفن حربية أميركية قبالة اليمن يعطي لصناع القرار الأميركيين خيارات التحرك حال تدهور الوضع. وتضم السفن الحربية الأميركية في المنطقة مدمرتين وكاسحتي ألغام وثلاث سفن برمائية تحمل 2200 من مشاة البحرية الأميركية.