«عاصفة الحزم» تدمر 80 % من أسلحة الحوثيين

أعلن الناطق باسم تحالف «عاصفة الحزم» العميد أحمد عسيري، اليوم الأحد، أنَّ التحالف نجح في تدمير 80 % من مستودعات الأسلحة الخاصة بالحوثيين، و«تحييد» 95 % من أسلحتهم المستخدمة في الدفاعات الجوية، خلال 2500 غارة نفّذها التحالف على مدى الـ 25 يومًا الماضية.

وأوضح عسيري، خلال المؤتمر الصحفي اليومي من العاصمة السعودية الرياض، بحسب «سكاي نيوز عربية»، أنَّ الحوثيين استخدموا الفنادق والمدارس والمستشفيات كمستودعات للأسلحة، كما خزنت في عدن كميات كبيرة من السلاح، مما دفع قوات التحالف لاستهدافها وتدمير 80 % من تلك المخازن.

وأشار إلى أنَّ القوات الجوية للتحالف حصلت على سيادة جوية كاملة ومنعت الميليشيات الحوثية من استخدام القوات الجوية اليمنية. وفيما يخص الصواريخ الباليستية التي يسيطر عليها الحوثيون، أوضح عسيري أنّه تم تدميرها، ولن «تشكل تهديدًا على دول الجوار».

كما استهدف التحالف ورش الصيانة والتصنيع الخاصة بالميليشيات، ووسائل النقل العسكري، مما أدّى إلى «التضييق على حركتهم ودفعهم إلى اللجوء لطرق بديلة صعَّبت حركتهم وجعلتهم في مرمى التحالف». وقال عسيري إنّه لم تسجّل أي خروقات على الحدود، لأنَّ القوات البرية السعودية نفّذت عمليات «بالراجمات» التي تصل لأهداف على مسافات أبعد.

وتابع «استهدفنا المواقع التي تأتي منها العناصر التي تستهدف مركز المنارة الحدودي ليلاً، لكن لا نستبعد أنْ تستمر المناوشات بين حين وآخر». أما بشأن العمليات البحرية فأشار عسيري إلى تطبيق حظر بحري، وتفتيش السفن التي في طريقها من وإلى الموانئ، وتسهيل حركة السفن القادمة من جيبوتي التي تحمل المواد الإغاثية.

كما أكد أنَّ قوات التحالف تمنع بشكل تام وصول أي إمدادات للحوثيين، سواء كانت من داخل اليمن أو خارجها، لافتًا إلى أنَّ التحالف فرض سيطرته الكاملة على الطرق البرية والبحرية.

المزيد من بوابة الوسط