52 قتيلاً في معارك بين أنصار هادي وحوثيين

قتل نحو 52 شخصًا على الأقل في جنوب اليمن خلال معارك بين أنصار الرئيس عبدربه منصور هادي وحوثيين، بحسب ما أفادت به مصادر طبية وعسكرية اليوم السبت.

ونقلت وكالة «فرنس برس» عن سكان سمعهم لإطلاق نار ودوي انفجارات طوال الليل في أحياء سكنية في تعز ثالث مدن اليمن (جنوب غرب)، إذْ قتل 27 شخصًا في معارك عنيفة بين المتمرّدين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس هادي.

وتضاف هذه الحصيلة إلى 76 شخصًا قتلوا أمس الجمعة، لترفع العدد إلى 128 قتيلاً في يومين بجنوب اليمن. وقال مصدر طبي إنَّ «بين القتلى 19 متمردًا شيعيًا» فضلاً عن أربعة جنود من اللواء 35 المدرع الذي بقي مواليًا لرئيس الدولة وأربعة مُقاتلين موالين لهادي قتلوا أيضًا.

وذكر شهود عيان أنَّ طيران التحالف قصف أمس الجمعة، القصر الرئاسي في تعز وألحق به أضرارًا جسيمة، واستهدف مواقع للقوات الأمنية الخاصة والموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

كما شهدت أحياء في عدن وخصوصًا دار سعد والمعلا مواجهات جديدة، وأفاد سكان ومدير الصحة في عدن الخضر بأنَّ «13 مدنيًا، بينهم ثلاث نساء وثلاثة مقاتلين موالين لهادي قتلوا في عدن منذ مساء الجمعة».

وفي رأس عمران على بُعد 15 كلم غربًا، خاض مقاتلون موالون لهادي معارك عنيفة ضد المتمرِّدين الحوثيين وحلفائهم الذين يُحاولون منذ خمسة أيام التقدم باتجاه مصفاة عدن، بحسب ما ذكره أعضاء في «اللجان الشعبية» القوات شبه العسكرية الموالية لهادي.

المزيد من بوابة الوسط