وثائق سرية تكشف أساليب «داعش» المخابراتية

قالت مجلة «شبيغل» الألمانية، اليوم السبت، إنّها حصلت على مجموعة من الأوراق للخطط الاستراتيجية والهيكل التنظيمي من داخل تنظيم «داعش»، تكشف لأول مرة كيف نشأ التنظيم، وكيف نجح في الاستيلاء على أجزاء من سورية، ونشرت المجلة على موقعها على شبكة الإنترنت وثائق مكتوبة بالعربية مكتوبة بخط اليد.

وقالت المجلة إن هذه الوثائق تعود إلى قائد سابق في المخابرات بسلاح الطيران العراقي، انضم العام 2004 إلى ما كان يعرف سابقًا بـ «الدولة الإسلامية في العراق»، والذي ساعد بفاعلية العام 2010 في وضع أبو بكر البغدادي على رأس تنظيم «داعش».

ويفيد موقع «شبيغل» أن هذا القائد السابق كان اسمه الحركي «الحاج بكر»، وأنه رحل إلى سورية في العام 2012 حيث كان مسؤولاً عن تولي السلطة في الأماكن التي سيطر عليها تنظيم «داعش» قبل أن يقتل خلال تبادل لإطلاق النيران العام 2014.

وتوضح المجلة أن الوثائق التي حصلت عليها تظهر «أساليب دولة مخابراتية شديدة التعقيد تعتمد على نطاق واسع على عمليات التجسس والمراقبة والقتل».
وتابعت «شبيغل» بحسب ما نقله عنها موقع «دويتش فيلله» الألماني أنّ الخطط تضمنت التخفي بالعمل تحت مظلة «مكتب للدعوة الإسلامية» يتم من خلاله إرسال جواسيس متنكرين في هيئة دعاة إسلاميين في البلدات والقرى في شمال سورية.

وكان على هؤلاء الجواسيس معرفة ميزان القوى ونقاط الضعف في الأماكن المعنية، وفي الخطوة التالية تأتي عمليات اغتيال للقيادات الكاريزماتية وقادة الثورة من خلال وحدات أنشئت خصيصًا للقتل والخطف من أجل القضاء على المعارضة المحتملة مبكرًا، ثم بعد ذلك تأتي عملية الهجمات العسكرية بالمحاربين والسلاح مدعومة من قبل «خلايا نائمة»، حسب المجلة الألمانية.

المزيد من بوابة الوسط