إغلاق مراكز الاقتراع في الانتخابات السودانية

أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها في الانتخابات الرئاسية والتشريعية السودانية، مع توقعات بفوز الرئيس عمر البشير بفترة ولاية أخرى لتمديد حكمه المستمر منذ 25 عامًا بعد مقاطعة المعارضة.

وتبدأ عملية فرز الأصاوات غدًا الجمعة، ومن المتوقع إعلان النتائج في 27 أبريل الجاري.

ولم تصدر من مفوضية الانتخابات السودانية خلال أربعة أيام من التصويت أي أرقام عن نسبة المشاركة، سوى التركيز على سير العملية الانتخابية بصورة جيدة في مناطق النزاعات، لكنّ تقديرات غير رسميّة تشير إلى تسجيل ما يقرب من 13 مليون ناخب في نحو 11 ألف مركز اقتراع.

وخلت مراكز الاقتراع من الناخبين إلى حد كبير في العاصمة الخرطوم خلال التصويت، الذي بدأ الإثنين ومدد ليوم إضافي.

من جانبه، قال إبراهيم غندور، مساعد البشير، إن الحكومة «راضية تمامًا عن إقبال الناخبين». والبشير هو أول رئيس حالي في العالم مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم إبادة جماعية.

وكانت أبرز الصور حضورًا في الأيام الماضيّة اختفاء المعارضين والمقاطعين للعملية التي وصفوها بـ«غير الجديّة»، وهو ما طرح كثيرًا من علامات الاستفهام، خاصة بعد نفي جهاز الأمن والمخابرات السوداني اعتقالهم أو توقيفهم.