إيران واليمن على طاولة مباحثات مجموعة السبع

افتتح وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر- شتاينماير مساء اليوم الثلاثاء اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة السبع في لوبيك (شمال)؛ لترسيخ التقدم الأخير في ملفي أوكرانيا وإيران.

وحول الأزمة الأوكرانية أشاد شتاينماير أمام الصحفيين بـ«النتيجة المشجعة» التي سجلت خلال الاجتماع المطول مع نظرائه في مجموعة النورماندي (ألمانيا وفرنسا وروسيا وأوكرانيا)، مساء الإثنين في برلين، بحسب وكالة «فرنس برس».

وانتهى الاجتماع بتجديد الدعوة إلى وقف لإطلاق النار في شرق أوكرانيا؛ حيث أوقعت المعارك بين الجيش والمتمردين الموالين لروسيا أكثر من ستة آلاف قتيل خلال عام. ومخاطر حصول خرق جديد لوقف إطلاق النار المبرم في فبراير في مينسك ستتراجع بفضل «سحب أنواع جديدة من الأسلحة من منطقة النزاع»، كما قال الوزير الألماني قبل أنْ يستقبل نظراءه من الدول الخمس الاقتصادية الكبرى الأخرى في العالم (إيطاليا وكندا وفرنسا واليابان وبريطانيا)، على أن ينضم إليهم الأربعاء وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

ومجموعة الثماني التي كانت تضم روسيا تحولت إلى مجموعة السبع منذ استبعاد هذا البلد بعد أنْ ضمت موسكو شبه جزيرة القرم العام الماضي. وحول برنامج إيران النووي رأى شتاينماير أنّه «من المبكّر التكهن» بشأن نجاح تطبيق الاتفاق - الإطار المبرم في الثاني من أبريل في سويسرا بين طهران ومجموعة 5+1 (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا).

وأكد «أنها قاعدة جدية لنحاول الآن التوصل إلى اتفاق حقيقي بحلول 30 يونيو». وسيسمح الاتفاق - الإطار ببعض الأنشطة النووية المدنية الإيرانية مع ضمان أنها ستبقى بحت سلمية مقابل رفع العقوبات الدولية. فى المقابل أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف استئناف المباحثات في 21 من الجاري.

وحول الأزمة اليمنية قال شتاينماير إنها ستطرح أيضًا على طاولة البحث خلال هذا الاجتماع يومي الثلاثاء والأربعاء في مدينة لوبيك السياحية. وقال شتاينمايرفي شأن هذا الملف «ما زلنا في بداية جهودنا لإرساء السلام».