هادي يعين بحاح نائبًا له ورئيسًا للحكومة

عيّن الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، خالد بحاح نائبًا له ورئيسًا للحكومة.

وذكرت «العربية نت» أن بحاح كلف في 13 أكتوبر 2014 بتشكيل الحكومة اليمنية بعد استقالة محمد باسندوة، وتولي رئاسة الحكومة لأقل من ثلاثة أشهر حتى قدم استقالته بعد أن فرضت ميليشيات الحوثي بدعم من الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، الإقامة الجبرية عليه وعلى أعضاء حكومته.

وبعد تدخل المبعوث الأممي لليمن، جمال بنعمر، تم التوصل إلى اتفاق يقضي برفع الإقامة الجبرية عن بحاح وحكومته، ليخرج من صنعاء إلى عدن، ومن ثم توجه إلى الرياض مطلع أبريل الحالي. وكانت حكومة بحاح أصدرت بيانًا في السابق أكدت فيه أن استقالتها المؤرخة في 22 يناير 2015 تعتبر استقالة نافذة وغير قابلة للتراجع، بما فيها عدم مسؤوليتها عن القيام بتصريف الأعمال.

وأوضحت فيه أن استقالتها كانت تعبيرًا عن استيائها الشديد من العملية الانقلابية التي قادها الحوثيون يوم 19 يناير 2015، وذلك من خلال استيلائهم على أهم موقع سيادي للدولة بطريقة عسكرية، وهو دار الرئاسة، والذي أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، حتى أصدر الرئيس اليمني الشرعي، عبدربه منصور هادي، قرارًا اليوم بتعيينه نائبًا لرئيس الجمهورية، إضافة إلى إعادته إلى منصبه كرئيس للحكومة اليمنية.

وولد بحاح في يناير 1965 بمنطقة الديس الشرقية بمحافظة حضرموت، وتلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي بمحافظة عدن، وحصل على ماجستير تجارة وإدارة أعمال وبنوك ومال، من جامعة بونا بالهند العام 1992.

وشغل بحاح منصب سفير اليمن في كندا في ديسمبر 2008، وتولي خلال الفترة من فبراير 2006 إلى مايو 2008، قيادة وزارة النفط والمعادن اليمنية، كما شغل عضوية مجلس إدارة الهيئة العامة للاستثمار، والمجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية والنفطية، ولجنة التصدير.

وخلال الفترة من سبتمبر 2005 إلى فبراير 2006، عمل مديرًا لمكتب مشروع الشركة العربية اليمنية للإسمنت (مشروع مصنع إسمنت حضرموت). وعقب تخرجه العام 1992، التحق بشركة نكسن الكندية للبترول، وعمل في عدة وظائف عليا بمجالات متعددة منها التخطيط، والمشاريع المشتركة، والموارد البشرية، والميزانيات، وعدد من الوظائف المالية والمحاسبية.

المزيد من بوابة الوسط