اتفاق مفاجئ على بيع 36 مقاتلة «رافال» فرنسية للهند

توجت زيارة رئيس الحكومة الهندية، ناريندرا مودي، الجمعة، باريس باتفاق غير مسبوق على شراء بلاده 36 طائرة مقاتلة فرنسية من طراز «رافال».

وصفقة الطائرات الفرنسية للهند هي الثانية، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية، خلال أسابيع للصانع الفرنسي شركة «داسو» بعد عقد في فبراير مع مصر التي اشترت 24 طائرة، ما وضع حدًا لسلسلة من محاولات فاشلة لتصدير «رافال».

وقال رئيس الحكومة الهندية، في مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند إثر مباحثات بينهما في قصر الإيليزيه: «طلبت من الرئيس أولاند أن يبيعنا 36 رافال جاهزة للاستخدام»، وتقدر قيمة العقد بنحو أربعة مليارات يورو.

وأوضح وزير الدفاع الفرنسي جون-ايف لادريان: «سيتم تصنيع هذه الطائرت الـ 36 في فرنسا»، مشيرًا إلى أن «المفاوضات بشأن الاتفاق الأساسي (بين البلدين) ستستمر».

وتعثر الاتفاق الأساسي، موضع تفاوض بين البلدين منذ 2012، ويشمل صفقة تتعلق بـ 126 طائرة «رافال» منها 108 تصنع في مصانع هندية، بسبب القيمة الإجمالية للطائرات في إطار عملية نقل تكنولوجيا لا سابق لها.

وكانت الصفقة مقدرة بـ 12 مليار يورو، لكن تبين أنها ستكون قريبة من 20 مليار يورو بسبب أن صنع الـ 108 طائرات في الهند سيكلف أكثر من صنعها في فرنسا.

ومودي الذي وصل إلى السلطة في 2014 أراد الخروج من المأزق من خلال التعاقد مباشرة على الطائرات الفرنسية بهدف إجراء تحديث سريع لسلاح الجو الهندي المجهز جزئيًا بعدد من الطائرات الروسية القديمة من طرازي ميغ 21 و27.

وتأمل الحكومة الهندية في الحصول على الطائرات الـ 36 «بأسرع ما يمكن» بسبب «الحاجة العملانية الكبيرة» لها بالنسبة لسلاح الجو الهندي، كما قال مودي في بيان مشترك فرنسي هندي.

وسيزور وزير الدفاع الفرنسي «قريبًا الهند لتنفيذ الاتفاق»، وفق ما أفاد مقربون منه.

وعلى خلفية علاقات متوترة مع الصين وباكستان، تسعى الهند أحد أكبر موردي السلاح في العالم، إلى إطلاق برنامج واسع النطاق لتحديث دفاعها بقيمة مئة مليار دولار.

المزيد من بوابة الوسط