«أزواد» توافق مبدئيًا على اتفاق السلام في مالي

قال قائد قوات حفظ السلام للأمم المتحدة بمالي، هيرفيه لادسو، الخميس، إن ائتلافًا من جماعات مسلحة في شمال البلاد وافق مبدئيًا على اتفاق السلام المقترح الأسبوع المقبل.

وأضاف لادسو أمام مجلس الأمن، الخميس، أن الحركة الوطنية لتحرير أزواد كشفت عن نيتها حضور اجتماع الأسبوع المقبل في الجزائر بحضور كبير الوسطاء ومبعوث الأمم المتحدة. وحثَّ وزير خارجية مالي، عبدالله ديوب، مجلس الأمن على دعوة الائتلاف والجماعات المسلحة من أجل التحرك بسرعة لتوقيع الاتفاق. واعتمد وسطاء دوليون وحكومة مالي الاتفاق بعد أشهر من المفاوضات.

وتحاول قوة الأمم المتحدة تحقيق الاستقرار في شمال مالي بعد سيطرة جماعات طوارق متمردة ومسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة على مساحات شاسعة من البلاد في السنوات القليلة الماضية، وتريد حركة أزواد حكمًا ذاتيًا في شمال مالي.