روحاني: إيران لن توقع الاتفاق النووي إذا لم تُرفع العقوبات

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إنَّ بلاده تطالب برفع كل العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها بدءًا من اليوم الأول لتطبيق الاتفاق مع القوى الكبرى حول ملفها النووي.

وقال روحاني في خطاب لمناسبة يوم التكنولوجيا النووية بثَّه التلفزيون الرسمي مباشرة، اليوم الخميس: «لن نوقِّع أي اتفاق إذا لم تلغ كل العقوبات يوم دخوله حيز التطبيق»، وفقًا لـ«وكالة الأنباء الفرنسية».

وتوصَّلت إيران والدول الكبرى، الأسبوع الماضي في لوزان، إلى اتفاق إطاري يمهِّد لاتفاق نهائي حول الملف النووي الإيراني يفترض أنْ يُوقَّع قبل نهاية يونيو، ويشمل كل التفاصيل التقنية والقانونية.

ويحدِّد الاتفاق الإطاري، الذي يقع في أربع صفحات، معايير حول النقاط الأساسية في المفاوضات وهي تخصيب اليورانيوم وعمليات المراقبة والتفتيش والعقوبات ومدة الاتفاق.

لكن الجدول الزمني لرفع العقوبات هو إحدى نقاط الخلاف بين الجانبين. فالدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة تريد رفعًا تدريجيًّا للعقوبات مع تقدُّم التحقق من تنفيذ إيران لالتزاماتها من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

من جهته صرح المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران، آية الله علي خامنئي، أن اتفاق الإطار الموقع بين إيران والقوى الكبرى في لوزان الأسبوع الماضي حول البرنامج النووي لطهران، لا يضمن التوقيع على اتفاق نهائي بشأن هذا الملف بحلول آخر يونيو.

وقال خامنئي في تصريح نقله موقعه الرسمي على الإنترنت «ما تم التوصل إليه حتى الآن لا يضمن لا الاتفاق بحد ذاته، ولا مضمونه، ولا مواصلة المفاوضات حتى النهاية». ولخامنئي الكلمة الفصل حول كافة شؤون الدولة.

وقال خامنئي «كل شيء موجود في التفاصيل، ربما تكون الجهة الأخرى تريد إغراق بلادنا في التفاصيل»، مضيفًا أنه لم يتخذ أي موقف حتى الآن لأن «ليس هناك ما يتطلب اتخاذ موقف بشأنه».

وأكد أنه «لطالما دعم ولا يزال يدعم فريق المفاوضين الإيرانيين».