مقتل 20 حوثيًّا جنوب اليمن

قُتل 20 متمردًا حوثيًّا، ليل الأربعاء، في جنوب اليمن بينهم 14 قضوا في غارات للتحالف العربي الذي تقوده السعودية على عدن.

وقال مصدرٌ في القوات العسكرية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي: «إنَّ 14 حوثيًّا قُتلوا في سلسلة من ثماني غارات شنَّتها مقاتلات التحالف على مواقع للمتمردين في حي دار سعد» عند المدخل الشمالي لعدن، وفقًا لـ«وكالة الأنباء الفرنسية».

وأضاف المصدر: «إنَّ بعض المقاتلين الحوثيين فروا بعد الغارات إلى محافظة لحج» شمالاً.

وفي مدينة الضالع الجنوبية، نصب مقاتلون من الحراك الجنوبي، مناصرون للرئيس هادي، كمينًا في الليل لمقاتلين حوثيين وقتلوا ستة منهم، وفق المسؤول في الحراك، ناصر الشعيبي.

وبالقرب من عتق عاصمة محافظة شبوة الجنوبية، استهدفت غارات للتحالف معسكر «مرة» التابع لوحدة عسكرية موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح المتحالف مع الحوثيين، وفق ما أفاد مسؤول محلي دون أنْ يتمكَّن من إعطاء حصيلة للضحايا.

وتستمر المعارك بين الحوثيين والمقاتلين الموالين للرئيس المعترف به دوليًّا في جنوب اليمن، لا سيما في عدن. وقُتل 22 شخصًا وأُصيب 70 بجروح، الأربعاء، في المدينة الجنوبية في عمليات قصف نفَّذها الحوثيون.

وكانت السعودية أطلقت مع ثماني دول عربية عملية «عاصفة الحزم» ضد الحوثيين في اليمن دفاعًا عن «شرعية» الرئيس عبدربه منصور هادي الذي لجأ إلى الرياض.