«العفو الدولية»: الانفصاليون يرتكبون «جرائم حرب» شرق أوكرانيا

دانت منظَّمة «العفو الدولية» ما سمَّته «إعدامات منظَّمة» قامت بها جماعات مسلحة موالية لروسيا في مدينة دونباس شرق أوكرانيا، مشدِّدة على ضرورة وجود تدخُّل سريع لوقف الأزمة الإنسانية وانتهاك حقوق الإنسان في المنطقة.

وقال نائب مدير أوروبا ووسط آسيا في المنظمة، دينس كريفوشيف: «تؤكد الأدلة الجديدة وجود إعدامات منظَّمة وهذا ما كنا نحقِّق فيه منذ فترة. وننتظر الآن رد فعل قادة الانفصاليين».

وأضاف في بيان للمنظَّمة، الخميس، أنَّ ما يتعرَّض له الجنود من تعذيب وسوء معاملة وقتل في بعض الأحيان يُعد من جرائم الحرب، لافتًا إلى ضرورة التحقيق بدقة وشفافية في تلك الادعاءات ومحاكمة المسؤولين في محاكمات عادلة من قبل السلطات المختصة.

ولفتت المنظَّمة في بيانها إلى عدة مقاطع مصوَّرة انتشرت على الإنترنت لاحتجاز وتعذيب جنود من القوات المسلحة الأوكرانية في مدينة دونباس وقتلهم في نهاية الأمر، بالإضافة إلى اعتراف أحد قادة الانفصاليين في مكالمة عبر الهاتف بقتل 15 جنديًّا أوكرا نيًّا.

وأوضح كريفوشيف أنَّ اعتراف الانفصاليين والمقاطع المصوَّرة وشهادة بعض الشهود تؤكد الحاجة لتحقيق مستقل في تلك المزاعم.

وأضاف: «عمليات القتل المنظَّمة تُعد من جرائم الحرب، وعلى الانفصاليين احترام القوانين الدولية للحرب والتعاون في التحقيقات».