كارتر: «القاعدة» يحقق مكاسب في ظل اضطرابات اليمن

أكد وزير الدفاع الأميركي، أشتون كارتر، اليوم الأربعاء، أنَّ مقاتلي «القاعدة» استغلوا فرصة الاضطرابات في اليمن لتحقيق مكاسب على الأرض. وقال كارتر خلال زيارة طوكيو: «الوضع مازال غير مستقر بشكل واضح، وهناك عددٌ من الأطراف المتقاتلة المختلفة..الحوثيون إحداها وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب طرف آخر.. استغلت فرصة الاضطرابات هناك وانهيار الحكومة المركزية».

وأضاف كارتر خلال مؤتمر صحفي أنَّ الولايات المتحدة تشعر بقلق بشكل خاص من تنظيم «القاعدة» في جزيرة العرب لأنَّه بالإضافة إلى طموحاته الإقليمية لديه طموحٌ لضرب أهداف غربية من بينها الولايات المتحدة، وفق وكالة «رويترز».

وفي إشارة إلى نشاط التنظيم في اليمن قال كارتر: «نرى أنَّهم يحققون مكاسب مباشرة على الأرض هناك، مع محاولتهم أخذ أراضٍ والسيطرة على أراضٍ في خطوط القتال تلك.. نرصد مشاركة تنظيم «القاعدة» في جزيرة العرب في هذا الشكل من القتال». وأكد كارتر أنَّ الولايات المتحدة ستواصل مجابهة التهديد الذي يمثِّله المتشدِّدون.

وتشنُّ الولايات المتحدة هجمات بطائرات بلا طيارعلى تنظيم «القاعدة» في جزيرة العرب.

وأضاف: «بوضوح من الأسهل دائمًا القيام بعمليات لمكافحة الإرهاب عندما تكون هناك حكومة مستقرة مستعدة للتعاون. هذه الظروف غير موجودة بشكل واضح في اليمن. هذا لا يعني أننا لن نواصل اتخاذ هذه الخطوات لحماية أنفسنا. علينا أنْ نفعل ذلك بأسلوب مختلف».

وأشارت تقاريرإلى إن مقاتلي تنظيم «القاعدة» في جزيرة العرب حققوا مكاسب في اليمن، أمس الثلاثاء، بعد اقتحام مسلحين يعتقد أنَّهم أعضاء في التنظيم موقعًا حدوديًّا نائيًّا مع السعودية حسبما ذكرت «رويترز».

وقالت مصادر في محافظة حضرموت بشرق اليمن إنَّ المسلحين سيطروا على القاعدة الصحراوية التي تقع قرب منوخ على بعد نحو 440 كيلومترًا شمال شرق العاصمة (صنعاء) وقتلوا ما لا يقل عن عسكريين أحدهما ضابطٌ كبيرٌ بحرس الحدود.

ووَقَعَ الهجوم بعد أقل من أسبوع من مهاجمة متشدِّدي «القاعدة» مدينة المكلا المطلة على بحر العرب في علامة على إخفاق الجيش اليمني الذي ضعفت قوته في تأمين مساحات واسعة من البلاد.