روحاني: إيران وتركيا تسعيان لإنهاء الحرب في اليمن

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن بلاده وتركيا تؤمنان بضرورة إنهاء الحرب ووقف إراقة الدماء في اليمن، لافتًا إلى أن البلدين يسعيان لتحقيق الاستقرار في المنطقة عن طريق إنهاء حالة الحرب وانعدام الأمن في المنطقة كلها.

وأشار روحاني في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، بطهران، إلى أنه يمكن لمختلف الدول إرسال مساعدات إنسانية لليمن عقب وقف إطلاق النار، قائلاً: «لقد كانت لنا نقاط مشتركة في قضية اليمن، فكلا الطرفين يؤمنان بضرورة إنهاء الحرب ووقف إراقة الدماء على وجه السرعة».

روحاني: نعتزم رفع حجم التبادل التجاري بين إيران وتركيا إلى 30 مليار دولار

وأضاف الرئيس الإيراني، وفق وكالة الأنباء الإيرانية «فارس»، أن البلدين متفقان بشأن القضايا الأمنية الحدودية ومكافحة الإرهاب، مشيرًا إلى ضرورة تطوير التعاون الاقتصادي بين طهران وأنقرة، قائلاً: «علاقاتنا التجارية بلغت في العام الماضي 14 مليار دولار، ونعتزم رفع حجم التبادل التجاري إلى 30 مليار دولار. توصلنا إلى اتفاقات وتفاهمات جيدة ومهمة للغاية في مجال العلاقات الثنائية والطاقة والنقل واستثمارات القطاع الخاص والتجارة التفضيلية».

وفي سياق متصل، وصف نائب وزير الخارجية الإيراني، مرتضى سرمدي، التدخل العسكري في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية بـ«الخطأ الاستراتيجي»، مشيرًا إلى ضرورة اللجوء لحوار سياسي من أجل إنهاء الأزمة الجارية في اليمن ووقف القتال.

مسؤول إيراني يقترح عقد حوار حول اليمن في سلطنة عمان

وقال سرمدي، وفق وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء: «إيران ليس لديها مشكلة في الحوار مع المملكة العربية السعودية لحل الأزمة اليمنية»، لافتًا إلى أن طهران ستبذل قصارى جهدها لوقف القتال في اليمن ودعم الحوار.

ودعا المسؤول الإيراني إلى وقف الهجمات العسكرية والبدء في حوار يجمع مختلف الفرقاء في بلد محايد، مقترحًا سلطنة عمان لاستضافة فعاليات الحوار، قائلاً: «المستفيد الوحيد مما يحدث في اليمن هي المجموعات الإرهابية التكفيرية المتطرفة».