«القاعدة» يُهاجم موقعًا عسكريًا يمنيًا على الحدود السعودية

سيطر تنظيم القاعدة على موقع عسكري يمني ناءٍ على الحدود مع السعودية، الثلاثاء، عقب هجوم قتلوا خلاله اثنين من أفراد الجيش اليمني على الأقل، أحدهما ضابط كبير بحرس الحدود، بحسب مصادر في محافظة حضرموت شرق اليمن.

وأشارت المصادر، وفق «رويترز»، إلى أنَّ المهاجمين سيطروا على القاعدة التي تقع قرب منوخ على بُعد نحو 440 كيلومترًا شمال شرق العاصمة صنعاء. ووقع الهجوم بعد أقل من أسبوع من مهاجمة مقاتلي القاعدة مدينة المكلا المطلة على بحر العرب، وتقدّم تحالف من مقاتلي القبائل في حضرموت صوب المكلا بعد ذلك بيومين لإجبار مسلّحي القاعدة على الانسحاب، لكن سكانًا يقولون إنَّ المُتشدّدين ما زالوا يسيطرون على نصف البلدة تقريبًا.

واستخدمت الولايات المتّحدة معسكر العند العسكري في جنوب اليمن كقاعدة لحربها السرية باستخدام طائرات بلا طيار التي استهدفت هجماتها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومقره اليمن، لكنّها اضطرت لسحب جنودها عندما بدأ المقاتلون الحوثيون هجومًا في المنطقة الشهر الماضي.

ويدور الصراع في اليمن بين الحوثيين المتحالفين مع إيران يدعمهم جنود موالون للرئيس السابق علي عبدالله صالح والمقاتلون الجنوبيون مدعومون بالضربات الجوية التي ينفذها التحالف العربي بقيادة السعودية.  واستغل مقاتلو القاعدة الاضطرابات فاقتحموا سجن المكلا الأسبوع الماضي لتحرير أحد قادتهم المحليين، قبل هجوم الموقع الحدودي اليوم.

المزيد من بوابة الوسط