«بول» يدخل سباق الرئاسة الأمريكية

أعلن عضو مجلس الشيوخ الأمريكي راند بول خوضه سباق الرئاسة بالولايات المتحدة، مدعومًا من حركة «حفل الشاي» المحافظة وخصم معتاد لزعماء حزبه الجمهوري.

وبحسب «أسوشيتد برس»، فإنَّ بول سيطلق حملته الثلاثاء بتجمع في ولايته الأصلية كنتاكي.  ويعتبر راند بول ثاني مرشّح يعلن خوضه سباق انتخابات 2016، بعد عضو مجلس الشيوخ تيد كروز من تكساس، لكنَّه قد يُواجه ما يصل إلى 20 منافسًا لتمثيل الحزب الجمهوري قبل أنْ تبدأ العملية الأولية في يناير المقبل.

ويسعى جمهوريان آخران لدخول السباق قريبًا هما الحاكم السابق لولاية فلوريدا جيب بوش وحاكم ويسكونسين سكوت ووكر، حيث يعدان من المتصدرين مبكرًا. وبغض النظر عن هوية من سيصبح المرشّح الجمهوري، فإنه من المتوقع على نطاق واسع أن يُواجه هيلاري رودهام كلينتون في الانتخابات العامة.

ومن غير الواضح مدى الدعم الذي يمكن أنْ يحشده بول من التيار الجمهوري. ولم ينجح والده النائب السابق من ولاية تكساس رون بول في الحصول على الترشيح الجمهوري عدة مرات، الذي كان يروق لأنصار الحريات الذين يفضلون سلطة حكم محدودة ويعارضون زيادات الضرائب.

ويُعد بول معارضًا معتادًا ضد معتقدات حزبه التقليدية، حيث يناقش حجم الجيش الأمريكي ويقترح تخفيف بعض قوانين المخدرات التي تقضي بسجن المخالفين بما يُمثِّل تكلفة عالية على دافعي الضرائب. كما أنه يعترض على دعم الجمهوريين لبرامج المراقبة وسياسات الطائرات من دون طيار والعقوبات على إيران وكوبا.

وكشف أمس عضوان بحملة كلينتون عن عزم هيلاري رودهام كلينتون إطلاق حملتها الانتخابية الرئاسية للولايات المتحدة خلال الأسبوعين المقبلين، مركزة جهودها على تنظيم احتفالات وفعاليات ودية بدلاً من الخطابات الحماسية أمام حشود كبيرة.