قراصنة إسلاميون يسطون على موقع بريطاني حكومي

سيطرت جماعة قرصنة مغربية على موقع خدمات الطيران البريطاني، اليوم الثلاثاء، لنشر رسالة تنتقد دور بريطانيا في حرب العراق العام 2003، مصحوبة بصورة للرئيس العراقي السابق صدام حسين.

ونشرت الجماعة التي سمت نفسها «الاتحاد الالكتروني الإسلامي المغربي» رسالة بلغة إنجليزية ضعيفة صباح اليوم على الموقع تقول: «حان الوقت لتذكير الحكومة البريطانية بأن ما فعلته مع صدام حسين لن يُنسى، نحن مستعدون للتضحية بأي شيء لكي لا نتخلى عن العراق ونستعد للتالي». ويتبع الموقع وزارة البيئة والخدمات البريطانية.

وظهرت الرسالة في السابعة صباحًا واختفت بعد ساعة، وصحبها رابط لصفحة المجموعة على موقع «فيسبوك» باللغة العربية نُشر عليها صورة لثمانية أشخاص بملابس سوداء عليها شعار المجموعة «MIUM» ومقطع مصور عن القراصنة على طريقة مجموعة «أنونيموس».

وقالت جريدة «ذا تلغراف» البريطانية إن المجموعة ربما تريد أن تكون النسخة الإسلامية من جماعة القرصنة «أنونيموس»، وأعلنت المجموعة عبر الصفحة مسؤوليتها عن قرصنة موقع حكومي زامبي سابقًا، ولم تعلن الجماعة مطالب محددة.

المزيد من بوابة الوسط