مسؤول حوثي: مستعدون لمحادثات سلام شرط وقف الضربات الجوية

أبدى صالح الصماد الذي كان مستشارًا للرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، استعداد حركة الحوثيين لإجراء محادثات سلام إذا توقفت الضربات الجوية التي تقودها السعودية، وفي حالة إشراف أطراف «ليس لها مواقف عدائية» على حد قوله.

وقال الصماد إنّ اليمنيين يرفضون عودة هادي الذي فر إلى السعودية بعد أن اقترب المقاتلون الحوثيون من قاعدته الجنوبية عدن الشهر الماضي، مضيفًا: «لا نشترط سوى وقف العدوان والجلوس على طاولة الحوار وفق سقف زمني محدد، بل نطلب أن يتم بث جلسات الحوار للشعب اليمني ليعرف من هو المعرقل»، وفق ما نقلته «رويترز».

وانتقد الصماد اتهامات الدعم الإيراني قائلًا: «حتى وإن كان هناك دعم إيراني كما يتردد فهذا ليس مبررًا لهذا العدوان»، ونفى الصماد رغبة الحوثيين في السيطرة على الجنوب، مشيرًا إلى أنهم يركزون على مواجهة تهديد تنظيم القاعدة.

وتقصف قوات التحالف الذي تقوده السعودية قوات الحوثيين لوقف تقدمها وإعادة الرئيس اليمني، وفشلت محادثات سلام توسطت فيها الأمم المتحدة في الأسابيع السابقة بين هادي والحوثيين.

وسيطر المقاتلون الحوثيون على العاصمة صنعاء منذ ستة أشهر وبدأوا الشهر الماضي هجومًا على الجنوب بدعم من وحدات الجيش الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

المزيد من بوابة الوسط