مقاتلون قبليون يعتزمون انتزاع مدينة يمنية من «القاعدة»

أعلنت مصادر في الجيش اليمني، اليوم السبت، سيطرة مقاتلين قبليين في محافظة حضرموت شرق اليمن على قاعدتيْن تابعتيْن للجيش بعد يوم من انسحاب الجنود من مواقعهم.

وأضافت إنَّهم يعتزمون استعادة السيطرة على مدينة المكلا عاصمة المحافظة من مقاتلين يشتبه أنَّهم ينتمون لتنظيم «القاعدة».

وتابعت المصادر أنَّ حلفًا قبليًّا سيطر على قاعدتي الشحر والريان اللتين تقعان على ساحل بحر العرب إلى الشمال الشرقي من المكلا بعد انسحاب الجيش منهما يوم الجمعة.

ولم يتضح على الفور سبب انسحاب الجنود من القاعدتين ولا لماذا انسحبوا من المكلا بعدما أظهروا مقاومة ضعيفة نسبيًّا، لكن انسحابهم سلَّط الضوء على انهيار أية سلطة مركزية باليمن.

وقد يعطي الفراغ الأمني لتنظيم «القاعدة» في جزيرة العرب، جناح التنظيم الجهادي العالمي في اليمن فرصًا لترسيخ قدمه أكثر في المناطق الشرقية النائية بالبلاد.

وسحبت الولايات المتحدة التي تنفِّذ ضربات جوِّية بطائرات بلا طيار على أهداف يشتبه أنَّها لتنظيم «القاعدة» في اليمن موظفيها من البلاد الشهر الماضي بعد تقدُّم الحوثيين جنوبًا باتجاه قاعدة العند العسكرية التي يستخدمها الأميركيون وتقع على بعد 60 كيلومترًا إلى الشمال من عدن.

ويحارب المقاتلون الحوثيون الذين سيطروا على العاصمة (صنعاء) قبل ستة أشهر ومقاتلون موالون للرئيس السابق علي عبد الله صالح، أنصار الرئيس عبد ربه منصور هادي في مدينة عدن الساحلية الجنوبية.

وتنفِّذ السعودية وحلفاء عرب سنَّة ضربات جوِّية منذ عشرة أيام على الحوثيين في محاولة لوقف تقُّمهم ودعم هادي الذي فرَّ من عدن إلى السعودية قبل أكثر من أسبوع.

وقال الحلف القبلي في بيان إنَّه يعتزم التقدُّم صوب المكلا واستعادة الأمن بعدما طرد مقاتلون يشتبه أنَّهم من «القاعدة» الجيش ونهبوا المدينة وحرقوا المباني واقتحموا البنوك والسجن الرئيسي.

وأضافت: «نظرًا لما استدعت الظروف الأمنية التي تعرَّضت لها مدينة المكلا وما يمليه واجبنا تجاه عاصمتنا وأبنائنا. فقد تداعت قيادة حلف قبائل حضرموت على توجيه قوة من أبناء حلف قبائل حضرموت والزحف تجاه المكلا للمساهمة والمشاركة في حفظ أمن واستقرار المكلا وباقي مدن المحافظة».

وقال شهود ومصادر قبلية إنَّ مسلحين يجتمعون خارج المكلا وينتظرون تعزيزات قبل التقدُّم باتجاه المدينة.

وكان مسؤولون يمنيون أعلنوا أنَّ مقاتلين يشتبه أنَّهم من «القاعدة» اقتحموا سجن المكلا يوم الخميس وحرَّروا 150 سجينًا بينهم قيادي بارز في جناح التنظيم باليمن يدعى خالد باطرفي. وقال سكان إنَّ المقاتلين اقتحموا البنوك وأحرقوا مبنى البث التلفزيوني.

المزيد من بوابة الوسط