«القاعدة» يحرر 300 سجين في حضرموت

شنّ مسلحون تابعون لتنظيم القاعدة، فجر اليوم الخميس، هجومًا على السجن المركزي في مدينة المكلا عاصمة حضرموت جنوب شرق اليمن، وحرروا نحو 300 سجين أغلبهم عناصر تابعة للقاعدة من السجن المركزي.

وقال مصدر مسؤول، طلب عدم نشر اسمه، لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن مدينة المكلا تشهد في الوقت الراهن حصارًا من جميع الجهات من قبل عناصر مسلحة تابعة للقاعدة، وأشار إلى أن الاشتباكات ما بين قوات الجيش وتلك العناصر لا تزال مستمرة باستخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وأكد أن تلك العناصر حررت نحو 300 سجين من السجن المركزي، من ضمنهم قيادي بارز لدى القاعدة يدعى خالد باطرفي.

وأشار إلى أن تلك العناصر تمركزت في مقر البنك المركزي، وفي محيط القصر الجمهوري بمنطقة فوه، بعد الهجوم عليها، كما قاموا بإحراق مقر النيابة العامة، وذلك لمنع وصول أي تعزيزات عسكرية إلى المدينة خاصة بعد محاولة تعزيزات قادمة من لواء الريان الدخول إلى المكلا، إلا أن تلك العناصر وضعت لها كمينًا مسلحًا.

وقالت مصادر محلية، إن تلك العناصر المسلحة وزعت بيانًا على المواطنين، أعلنت فيه حظر التجوال من السادسة صباحًا حتى ظهر اليوم.

وأشارت المصادر إلى أن أصوات الأعيرة النارية ودوي الانفجارات لا تزال مستمرة حتى الآن.

وكانت عناصر يشتبه في انتمائها لتنظيم القاعدة هاجمت فجر اليوم، عدة مقار حكومية وعسكرية، ومصارف في مدينة المكلا.

المزيد من بوابة الوسط