الهند تجلي 500 من رعاياها من صنعاء

بدأت الهند في إجلاء ما يصل إلى 500 من رعاياها من العاصمة اليمنية صنعاء، الاثنين، بعد أربع ليال من الضربات الجوية التي تقودها السعودية ضد قوات الحوثي المدعومة من إيران، التي أرغم تقدمها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على الفرار.

ونقلت وكالة «رويترز» عن ناطق باسم شركة الخطوط الجوية الهندية قوله: إن «طائرة إيرباص تابعة للشركة تسع 180 راكبًا أقلعت صباح الاثنين من نيودلهي إلى العاصمة العمانية مسقط، وفي انتظار السماح لها بالهبوط في
صنعاء».

وقال المستشار بالسفارة الهندية في صنعاء، ديلباغ سينغ، الذي ينظم جهود الإجلاء «أسماء أكثر من 500 شخص في القائمة المعدة من أجل الإجلاء هم في منازلهم، ولكن يمكن أن يكونوا في المطار في غضون ساعة».

وقالت وزارة الشؤون الخارجية إن الهند حصلت على إذن بالقيام برحلات من صنعاء لمدة ثلاث ساعات يوميًا، وإذا سمح لطائرة شركة الخطوط الجوية الهندية بالتوجه إلى صنعاء يمكن أن تعود إلى نيودلهي مساء اليوم الاثنين.

وتتجه إلى ميناء عدن أيضًا سفينة دورية تابعة للبحرية الهندية حيث يوجد عدد صغير من الهنود، وتشارك هذه السفينة أساسًا في عمليات مكافحة القرصنة.

وقال الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية، سيد أكبر الدين، إن سفينة الدورية تسع ما بين 150 و200 شخص، وستصل سفينة أكبر تسع 1500 شخص في غضون خمسة أيام تقريبًا، حسب «رويترز».

ورفض أكبر الدين الانتقادات بأن نيودلهي كانت بطيئة في التعامل مع الوضع الأمني المتدهور في اليمن، قائلاً إنها أصدرت ثلاثة تحذيرات تحث المواطنين الهنود على مغادرة اليمن، وأولها كان في 21 يناير.